الطالبي العلمي يعلن تحمل حزب الأحرار كل “المسؤولية في قرار اشتراط 30 سنة”

الطالبي العلمي يعلن تحمل حزب الأحرار كل “المسؤولية في قرار اشتراط 30 سنة”

A- A+
  • الطالبي العلمي يعلن تحمل حزب الأحرار “كل المسؤولية في قرار اشتراط 30 سنة ولن يتنصل منه”

    علق عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، رشيد الطالبي العلمي على الجدل الذي أثاره اشتراط وزارة التربية عدم تجاوز سن المرشحين لمهن التدريس بالأكاديميات 30 سنة، مصنفا القرار في دائرة الإصلاحات التي “تكون دائما مؤلمة”.

  • وقال العلمي في كلمة على هامش لقاء منتخبي الأحرار بجهة طنجة تطوان الحسيمة أول أمس السبت، إن حزبه “يتحمل كل المسؤولية في هذا القرار، ولن يتنصل منه مثل ما كان يفعل البعض خلال الحكومتين السابقتين”.

    وردا على منتقدي تبعات القرار الاجتماعية، تساءل الطالبي عن مصير 9 ملايين تلميذ أي تقريبا ثلث ساكنة المغرب مقابل ما تمثله شريحة معنية بـ15 ألف فرصة للتوظيف.

    واستحضر العلمي النقاش الذي رافق سابقا المصادقة على القانون الإطار الخاص بالتعليم، مشيرا إلى أن الكل حينها كان ينادي بضرورة انتقال الأساتذة الذين يصلون إلى سن الـ 50 من مهمة التدريس إلى الإدارة، نظرا لتراجع قدرتهم الذهنية والجسدية على مسايرة التلاميذ، في ظل الاكتظاظ الذي تشهده الأقسام التعليمية، ومتطلبات عملية التدريس.

    وقال الطالبي إنه من الضروري أن ينحصر نقاش الشأن التعليمي في المختصين، من وزارة ومهنيين، وأن يتم بمسؤولية، مشيرا إلى أن ذلك جرى بالفعل على المستوى المركزي، ولا بد أن يتحمل الجميع مسؤوليته كاملة من أجل إنجاح ورش إصلاح التعليم، بكل ما يتطلبه ذلك من قرارات.

    وشدد العلمي على أنه “لا يمكن محاسبة الحكومة وهي بدأت لتوها في الاشتغال”، مشيرا إلى أن ” البعض بدأوا في محاسبة الحكومة رغم أنها لم تبدأ عملها، لأنها كانت منهمكة في وضع الإطار المؤسساتي القانوني المطلوب دستوريا لإعطاء الصبغة القانونية لأفعال الحكومة”، و أن : «آلية التدخل هي القانون المالي والذي لن يدخل حيز التنفيذ إلا في بداية السنة المقبلة.. بمعنى أنه خلال 3 أشهر الحالية نشتغل بما تبقى من ميزانية قانون مالية لسنة 2021″.

    وأضاف المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الشمال، قائلا: “نحن مسؤولون ولدينا التزام مع المواطنين والساكنة ومع الوطن وجلالة الملك وأمام البرلمان سنتعهد بتنفيذ التزاماتنا كما وعدنا بها خلال الحملة الانتخابية وقبلها”.

    هذا ودعا القيادي في حزب «الحمامة» أعضاء حزبه إلى العمل بجدية وصدق لتنفيذ التزامات الحزب مع المواطنين والساكنة، مردفا: “أقبل أن لا تصوت لنا الساكنة بسبب قناعتها أو اختيارها، لكن من غير المقبول أن لا تصوت لنا كعقاب لأننا لم ننفذ التزاماتنا”.

    وعبر رشيد الطالبي العلمي، المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة طنجة تطوان الحسيمة، عن تخوفه من التصويت العقابي للمغاربة خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مشيرا إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار حصل في جهة طنجة تطوان الحسيمة، على 925 مقعدا، موضحا أن هذه أول مرة تصل فيها هيئة سياسية لهذا السقف على مستوى الجهة.

    وأضاف أن “الحزب لديه 925 سفيرا للأحرار في كل منطقة من مناطق الشمال، وكل منا يجب أن يكون مسؤولا، وعملنا يجب أن يكون مؤسساتيا، وسنجد الصيغ والحلول لكل المشاكل”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مجلس المنافسة يرصد مخالفات منافية للخبراء المحاسبين