سحب الاختبار السريع من الصيدليات وفتح أبواب التحليلات المخبرية

سحب الاختبار السريع من الصيدليات وفتح أبواب التحليلات المخبرية

A- A+
  • أثار الارتفاع المهول لثمن الاختبار السريع أو الاختبار المنزلي، غضب واستياء عدد كبير من المواطنين وكذا العاملين في القطاع الصحي والصيدلانيين الذين اشتكوا من الارتفاع الصاروخي للاختبار الذي يتم شراؤه من المختبرات، و تضاعف ثمنه من 100 درهم إلى 700، أي سبع مرات، بعدما تم سحب الاختبار السريع من الصيدليات… وهو ما أثار موجة غضب من الاستسلام السريع من لدن الوزارة المعنية ومصلحة الأدوية ما أثقل ماديا كاهل المواطنين.

    وهو القرار الذي عللته وزارة الصحة بأنه جاء بعد أن تم طرحه للبيع من قبل موزعي الأدوية بالجملة دون المرور عبر القنوات الرسمية والحصول على الترخيص اللازم..

  • وأمام الإقبال الكبير للمواطنين المغاربة ووقوفهم في طوابير طويلة التي صارت مشاهد يومية، تنقلها وسائل التواصل، لم يراع القرار القدرة الاستشفائية أو الاختبارية للعديد من العائلات، ونحن أمام وضع مثير للقلق والدهشة: القلق من تطورات العملية برمتها، والدهشة من اتخاذ قرار من هذا القبيل بالرغم من وضوح الأيادي الخفية التي تلعب فيه.

    وكانت نقابة الصيادلة ومجلسها الوطني قد عبرا بما يكفي من الوضوح في كل ما تعلق بهذا الموضوع، لكن دون جواب كافي من طرف الوزارة الوصية على القطاع ولا الحكومة..

    كيفية العمل به

    لا يحتاج الفحص السريع أو ما يسمى الاختبار المنزلي ذاتي الاستخدام لمرض (كوفيد – 19)، إلى وصفة طبية، وصالح للاستخدام لكل الأعمار، والنتائج الإيجابية من هذه الفحوصات التي تشير إلى وجود الفيروس تتطلب الدخول إلى العزل المنزلي وإجراء اختبار PCR، والذي سيحدد بشكل أكثر دقة ما إذا كان الشخص مصابا بالمرض أم لا، وتسمح الاختبارات المنزلية للأشخاص بإجراء اختبارات ذاتية في المنزل للتحقق مما إذا كانوا قد أصيبوا بالفيروس، فيما تأكد أن الاختبار الذاتي أقل دقة من اختبار PCR .

    وتستند هذه الاختبارات إلى تقنية لا تتطلب نقل العينة إلى المختبر، وتتيح نتائج سريعة في غضون 15 إلى 30 دقيقة بعد أخذ العينات. وهي أقل حساسية من اختبارات PCR إلا أن لديها قدرة سريعة وجيدة بما فيه الكفاية على التشخيص في حالات تواجد الفيروس بكثافة عالية.

    فإذا كنت تريد أن تعرف أن لديك إصابة بالفيروس وإذا شعرت بالأعراض، أو كنت تقيم حفلة مع الأصدقاء وتريد الذهاب اليها فعليك بشراء هذه الفحوصات وقم بالاختبار بنفسك، واستخدام الفحوصات المنزلية يتم كالتالي ” يتم في البداية إدخال المسحة من خلال فتحة الأنف لتجميع الإفرازات من الغشاء المخاطي للأنف أو البلعوم، ومن ثم تحريك المسحة خمس مرات على الأقل أثناء الضغط على جوانب الأنبوب لاستخراج السائل من الماسحة”. ومن ثم يتم إزالة المسحة من الأنف والضغط على غطاء فوهة الأنبوب بإحكام، قبل أن يقلب الأنبوب العازل ومن ثم وضع ثلاث قطرات من العينة المستخلصة على شريط الاختبار.
    يشار أن نتائج الاختبارات السريعة غير صالحة للسفر إلى الخارج أو الدخول إلى الأماكن التي تتطلب موافقة سلبية على الاختبار، ففي هذه الحالات تقبل فقط اختبارات PCR.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غرائب البرلمان.. يستقيل من منصبه البرلماني لـ ‘يرث’ ابنه المنصب البرلماني