خط سككي بين مراكش وأكادير…الصين تطرق باب العثماني وفرنسا تعول على حفيظ العلمي

خط سككي بين مراكش وأكادير…الصين تطرق باب العثماني وفرنسا تعول على حفيظ العلمي

A- A+
  • وسط صمت رسمي، تتسارع الأحداث حول مشروع الربط بين أكادير ومراكش بخط سككي فائق السرعة “التيجيفي”، حيث لازال إعطاء الانطلاقة لتشييد المشروع وتحديد الشركة الفائزة بالصفقة بعيد المنال، رغم بدء إجراءات نزع الملكية وتحديد المحطات السككية منذ أزيد من عام.
     
    مصدر مسؤول، أوضح في حديث مع “شوف تيفي” بأن الشركة الصينية الرائدة عالميا في تشييد البنيات التحتية الخاصة بالقطارات، قد راسلت سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، وقدمت إليه دراستها، وكذا الخبرات والوسائل التي تتوفر عليها في المجال للفوز بالصفقة.
     
    تحرك الشركة الصينية نحو مكتب رئاسة الحكومة، يأتي بعد شهور، على تصريح، سابق لفرانك ريستر، الوزير المنتدب لدى وزارة الخارجية الفرنسية المكلف بالتجارة الخارجية والجاذبية، حول مستجدات خط مشروع القطار فائق السرعة لربط أكادير بمراكش.
     
    وأكد المسؤول الفرنسي، بأنه ناقش مع مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مشروع تمديد الخط الفائق السرعة الذي يستعد المغرب لإطلاقه، مضيفا، بأنه قدم أمام المسؤول المغربي نقاط قوة العرض الفرنسي والتجربة التي تتوفر عليها فرنسا في المجال السككي.
     
    المشروع السككي الهام، والذي سيربط أكادير بمراكش كخطوة أولى في انتظار تمديده نحو الجنوب، يثير اهتمام الكثير من الشركات الرائدة عالميا، لكن تكلفته وتحديد الشركة الفائزة بالصفقة سيؤخر انطلاق المشروع، الذي يريده المغرب أن يكون نجسيدا حقيقيا لسياسة رابح-رابح، عبر استفاذة شركات وطنية من الصفقة حتى لو فازت بها شركة أجنبية.
     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أوجار: حزب الحمامة قدم عملا قطع مع العمل السياسي التقليدي المرتبط بالانتخابات