اجتماع طارئ بولاية جهة سوس ماسة لتدارس مشكل الرعاة الرحل وتنزيل قانون المراعي

اجتماع طارئ بولاية جهة سوس ماسة لتدارس مشكل الرعاة الرحل وتنزيل قانون المراعي

A- A+
  • انعقد يوم أمس الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 بمقر ولاية جهة سوس ماسة وعمالة أكادير إداوتنان، اجتماع موسع للجنة الإقليمية للمراعي قصد تدارس الإجراءات الواجب اتخاذها لضمان التنزيل الأمثل للقانون رقم 113.13، المتعلق بالترحال الرعوي وتهيئة وتدبير المجالات الرعوية والمراعي الغابوية، وتفعيل دور اللجان الإقليمية في تأطير تنقلات الكسابين الرحل والحرص على مصالح ساكنة المناطق المعنية.

    وجاء انعقاد هذا الاجتماع طبقا للتوجيهات الصادرة عن اللجنة المركزية المشتركة بين وزارتي الداخلية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، المتعلقة بتنزيل مقتضيات هذا القانون، وتفعيل أنسب السبل لحسن تدبير هذا النشاط الرعوي التقليدي، بما يضمن احترام الموارد المعيشية للساكنة المحلية وعدم المساس بمصالحها واستقرارها، وبما يكفل كذلك استمرارية هذا النشاط الرعوي المرخص له.

  • وعرف اللقاء، الذي ترأسه والي جهة سوس ماسة “أحمد حجي”، تقديم عروض حول مقتضيات القانون 13-113 المتعلق بالترحال الرعوي وتهيئة وتدبير المجالات الرعوية والمراعي الغابوية، وكذا حول الحالة الراهنة للمجالات الرعوية على صعيد العمالة وتنقلات قطعان الرحل بها.

    وعملا بمقتضيات هذا القانون، تم خلال هذا الاجتماع اعتماد عدة اقتراحات، والتي تتعلق باتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية مصالح الساكنة المحلية، وتسجيل جميع الكسابين الرحل على صعيد منطقة نفوذ هذه العمالة ودراسة طلبات الترخيص الرعوي المقدمة من طرفهم، وكذا دراسة إمكانية فتح بعض هذه المجالات، بعد الاتفاق مع ذوي الحقوق المعنيين، للرعي في وجه الرعاة المحليين والرحل الحاليين بالعمالة، بما يضمن الاستدامة لمواردها الرعوية وأيضا الحفاظ على ممتلكات الساكنة المحلية المجاورة لهذه المجالات.

    كما تشمل هذه الاقتراحات تنظيم حملات تحسيسية دورية حول مقتضيات القانون 13-113 ونصوصه التطبيقية لفائدة التنظيمات المهنية الرعوية وجمعيات ذوي الحقوق والمنتخبين والساكنة المحلية وكذا الكسابين الرحل وبتنسيق مع الغرفة الفلاحية، ومواصلة تنفيذ مشروع الدعامة الثانية في إطار مخطط المغرب الأخضر الخاص بتجهيز وحدات لإنتاج الشعير المستنبت بالطاقة الشمسية من أجل توفير الكلأ الإضافي للمواشي.

    وهمت هذه الاقتراحات، أيضا، مواصلة عمل اللجان المحلية على مواكبة تنقلات الرحل وتأمين تنقلاتهم مع الحفاظ على ممتلكات الساكنة المحلية، ومواكبة الكسابين الرحل والبحث عن وسائل المساعدة بتنسيق مع المديرية الجهوية للفلاحة والتنظيمات المهنية المعنية.

    وفي تعليقه على هذا الاجتماع، أكد الفاعل الجمعوي “شرف الدين أمركي” أن ساكنة مناطق سوس المتضررة من الرعاة الرحل ترفض جملة وتفصيلا مخرجات هذا اللقاء وتعلن تشبثها التام والراسخ بحقها المشروع في الأرض، وتعلن رفضها لتنزيل مقتضيات القانون 13-113 المتعلق بالترحال الرعوي وتهيئة وتدبير المجالات الرعوية والمراعي الغابوية.

    وأشار أمركي في حديثه لقناة “شوف تيفي”، إلى أن هذا القانون لا يخدم بتاتا مصالح الساكنة المحلية بقدر ما يهدف إلى جعل أراضي أهل سوس بمثابة مستعمرات للرعاة الرحل الذين عاثوا في ممتلكات السكان فسادا وألحقوا بها أضرارا جسيمة، ولازالت تداعيات هجماتهم ترخي بظلالها على منطقة سوس بصفة عامة.

    وشدد أن الحل هو إنهاء احتلال الرعاة الرحل لأراضي سوس وإجلائهم من المنطقة تفاديا لحدوث احتقانات ومواجهات لا يمكن التنبؤ بعواقبها على الأمن والسلم الإجتماعيين بالمنطقة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    20 سنة ديال الحبس تنتظر سعد لمجرد ومحاكمته بفرنسا تعرف تطورات خطيرة غير مسبوقة