العمرواي يضيق ذرعا من سيطرة ولد الرشيد على حزب الميزان ويقرر تجميد عضويته

العمرواي يضيق ذرعا من سيطرة ولد الرشيد على حزب الميزان ويقرر تجميد عضويته

A- A+
  •  

    أقدم علال العمراوي، البرلماني والقيادي بحزب الاستقلال، على تجميد عضويته من كل تنظيمات وهياكل الحزب، واقتصار عمله في المرحلة المقبلة في تأدية مهامه الجماعية والنيابية الملتزم بها أمام المواطنين.

  • وكشف العمراوي في الرسالة التي وجهها الى نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، يومه الأحد، تتوفر “شوف تيفي” على نسخة منها، عن أن “المؤتمر العام 13 للشبيبة الاستقلالية ببوزنيقة، عرف مرة أخرى إقصاء صريحا وممنهجا للجسم الاستقلالي بفاس بكل مكوناته”.

    وأضاف العمراوي أن “هذا الإقصاء المحبط لكل مكونات حزب الاستقلال بفاس، جاء ليؤكد مرة أخرى التوجه الاقصائي، الملموس منذ فترة وبشكل غير مفهوم لمناضلي الحزب بفاس من كل مؤسسات الحزب التمثيلية ومن مختلف التمثيليات الوطنية للمنظمات الموازية للحزب”.

    وابرز القيادي الاستقلالي أن الحزب بالمدينة يتلقى منذ المؤتمر 17 “طعنات متتالية، من ظلم ذوي القربى، تزداد ألما عندما تنساق قيادات الحزب لأهواء ومناورات قلة من الماسكين بحطام مشروع متآكل وأناني”.

    وتأتي هذه الخطوة مباشرة بعد انتهاء المؤتمر 13 للشبيبة الاستقلالية والتي أبانت للعديد من المتتبعين سيطرة حمدي ولدي الرشيد على مفاصل الحزب، والذي استطاع بدهاء سياسي أن يقنع الاستقلاليين بالتصويت على مرشح وحيد “عثمان الطرمونية” الذي حظي بدعمه ومساندته، والتصويت على اللجنة التنفيذية للحزب عن طريق نظام اللائحة.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي