64 في المائة من المغاربة راضون بوضعيتهم ولا يفكرون بالهجرة نحو الخارج

64 في المائة من المغاربة راضون بوضعيتهم ولا يفكرون بالهجرة نحو الخارج

A- A+
  • يفكر الكثير من شباب المغرب في مغادرة أرض الوطن والهجرة نحو ما يطلقون عليه في اعتقادهم “الفردوس الأوروبي”، إذ إن أغلبية الشباب المغاربة المتراوحة أعمارهم ما بين 18 و 25 سنة هم الأكثر انزياحا نحو التفكير في الهجرة بمعدل 23 في المائة، حيث إن القارة الأوروبية أصبحت الوجهة المفضلة لنحو 68 في المائة من المغاربة فيما يفضل 15 في المائة الهجرة نحو أمريكا الشمالية وبلاد العم سام.

    وجاءت هذه الإحصائيات في دراسة أعلنت عنها شبكة “أفرو باروميتر” في إطار مشروع بحثي إفريقي، مؤكدة أن ثلاثة في المائة من المغاربة يفكرون في الوقت الحالي في الهجرة ومستعدون لتحقيق هذا الحلم، فيما تراود فكرة الهجرة نحو 7 في المائة خلال السنتين المقبلتين، بينما 24 في المائة من المغاربة لا يفكرون بتاتا في الوقت الحالي في تنفيذ أي مخطط للهجرة و 64 في المائة لا تراودهم أبدا أي فكرة للهجرة نحو الخارج ويحبذون المكوث داخل المغرب وراضون بوضعهم الحالي.

  • وأوضحت ذات الدراسة أن دافع البحث عن العمل يشكل حوالي 53 في المائة من الأسباب التي تدفع هؤلاء المغاربة للتفكير في مغادرة البلاد نتيجة تفاقم البطالة وتضخم مؤشراتها، فيما يحاول 13 في المائة من الشباب المغاربة البحث عن سبل أرحب لاستكمال دراستهم العليا على أعلى المستويات بالخارج، و 6 في المائة فقط يفكرون في الهجرة نحو الخارج للسياحة، بينما 7 في المائة يريدون استكشاف فرص جديدة في مجال الأعمال، وثلاثة في المائة من أجل الالتحاق بالعائلة، وأربعة في المائة يبحثون عن الديمقراطية والحريات الفردية، إلى جانب وجود نسبة قليلة لا تتعدى واحدا في المائة تريد خدمات أفضل، في حين لا يوجد أي مغربي يبحث عن الأمن والحماية في الخارج.

    وأبرز المسح البحثي أن 23 في المائة من الأسر المغربية تعتمد على التحويلات المالية للمهاجرين، في حين تصل هذه التحويلات النقدية إلى 16 في المائة بالنسبة إلى تونس، بينما تبلغ تسعة في المائة بمدغشقر ، و11 في المائة بزامبيا و10 في المائة بدولة تونس.
    وأشارت الدراسة أن أربعة من أصل عشرة يفكرون في الهجرة على صعيد 34 دولة إفريقية، في الوقت الذي يفكر حوالي 18 في المائة من الأفارقة في مغادرة بلدهم الأصلي بشكل كبير للغاية، و 19 في المائة يفكرون في موضوع المغادرة بين الفينة والأخرى.

    وعلى صعيد القارة الإفريقية، فشبكة “أفرو باروميتر” كشفت في بحثها أن 21 في المائة من ساكنة شمال إفريقيا يخططون للهجرة صوب الخارج بشكل دائم، و19 في المائة بشكل نسبي، و59 في المائة لم تراودهم الفكرة أبدا، وفي إفريقيا الوسطى، تصل نسبة السكان الذين يرغبون في الخروج نحو بلدان المهجر بشكل نهائي أكثر من 23 في المائة، و23 في المائة يفكرون في مغادرة البلاد بين الفينة والأخرى، و53 في المائة لم يرغبوا في الأمر نهائيا.

    وعلى مستوى إفريقيا الجنوبية، فالشباب الذين يودون الهجرة نحو الخارج يصلون لنحو 14 في المائة من الشباب يرغبون في الهجرة، ولإفريقيا الغربية تبلغ النسبة 21 في المائة، و تبلغ النسبة بإفريقيا الشرقية 10 في المائة من الشباب الحالمين بالهجرة نحو بلدان أخرى لتحسين أوضاعهم الإجتماعية والاقتصادية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي