شحتان: نحن بحاجة إلى إعلام يساهم في خلق الثروة وقادر على الاستثمار و الاستمرار

شحتان: نحن بحاجة إلى إعلام يساهم في خلق الثروة وقادر على الاستثمار و الاستمرار

A- A+
  • إدريس شحتان: نحن بحاجة إلى إعلام يساهم في خلق الثروة وقادر على الاستثمار و الاستمرار

    قال إدريس شحتان، رئيس الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، إن قطاع الصحافة و الإعلام لم يعد بحاجة إلى الدعم، فنحن “لا نطلب المساعدة، نحن بحاجة إلى معرفة أن قطاعنا يساهم في خلق الثروة وأنه قادر على دعم ومواكبة الاستثمار”.

  • و أضاف شحتان خلال ترؤسه الجمع العام العادي للجمعية الوطنية للإعلام و الناشرين، اليوم الخميس، إن : « المكتب التنفيذي لديه الآن رؤية واضحة للغاية تتماشى مع توقعات وانتظارات المؤسسات الإعلامية والصحافيين. فالقطاع اليوم، لم يعد بحاجة إلى الدعم. نحن لا نطلب المساعدة. نحن بحاجة إلى معرفة أن قطاعنا يساهم في خلق الثروة وأنه قادر على دعم ومواكبة الاستثمار».

    كما طالب شحتان في نفس السياق بـ « العمل على تطوير مؤسسات ومنابر إعلامية قوية قادرة على خلق تأثير إشعاعي على الصعيدين الوطني والدولي، ولا سيما وأن بلدنا المغرب يواجه اليوم العديد من الأعداء. لذلك يجب أن تتحد جميع مؤسساتنا الإعلامية لمواجهة هذا العداء الأجنبي ضد المملكة. نحن مطالبون أيضا بدعم قضية الدولة دون قيد أو شرط واعتبارها أولوية عليا ومطلقة».

    واستعرض إدريس شحتان جميع انتظارات وتطلعات الجمعية بما في ذلك أهمية التركيز على الآليات القانونية المناسبة لتطوير قطاع الصحافة والحفاظ على إنجازاته في انسجام تام مع الوزارة الوصية والمؤسسات الأخرى المعنية.

    وأشار شحتان أيضا إلى أن الجمعية تربط علاقات تعاون مع أعضاء مجموعة من الأحزاب ومع نواب برلمانيين، كما أنها في صدد وضع اللمسات الأخيرة الضرورية قبل إنهاء مشروع قانون سيتم إرساله قريبا وبكيفية مباشرة إلى الجهات المعنية. حيث سيتضمن هذا القانون مسألة الحد الأدنى لأجور الصحافيين الذي يجب أن يُحدد بصافي 7500 درهم شهريًا.

    و خلال أشغال الجمع العام العادي للجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، تم تقديم التقرير الأدبي للجمعية، والحديث عن المشاريع المستبقبلية للجمعية منها اقتناء مقر جديد، وكذلك فتح فروع جديدة للجمعية في جميع أنحاء المملكة ، بالإضافة إلى دعم الصحافة للقضايا الوطنية الكبرى وتسجيل علامة تجارية جديدة تتعلق بـ “التجمع المهني و الاقتصادي للناشرين الجهويين “، وكذا تنظيم دورات تكوينية لصالح المؤسسات الصحفية ومهنيي القطاع ، وأهمية مواجهة الإشكالية المرتبطة بـعمالقة الويب GAFA ، وكذا تكثيف العلاقات مع ممثلي الأحزاب السياسية ، والرفع من الشراكات المبرمة مع مؤسسات وشركات أخرى تنشط في جميع القطاعات ، وعقد اجتماعات مستمرة مع أعضاء نقابة الصحافيين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي