غضب وسط المغاربة بسبب المزاجية التي تمارسها قنصليات فرنسا في حق طلبات الفيزا

غضب وسط المغاربة بسبب المزاجية التي تمارسها قنصليات فرنسا في حق طلبات الفيزا

A- A+
  • غضب وسط المغاربة بسبب سياسة المزاجية التي تمارسها قنصليات فرنسا في حق طلبات “الفيزا” للمواطنين المغاربة

    يسود غضب كبير وسط المغاربة من سياح و طلاب و رجال أعمال، بل وصل الأمر حتى للفنانين، بسبب القيود التي فرضتها السلطات الفرنسية على طالبي التأشيرات والتي أصبحت ترفض تأشيرات المغاربة دون تعليلات مقنعة، وحدها فقط الخارجية الفرنسية تعرف ذلك.

  • وكشف موقع بريطاني أن المغاربة غاضبون من القيود، مبرزا أن هناك تناقضات بين التصريحات الرسمية للسلطات الفرنسية و ما تمارسه من رفض أمام طلبات الفيزا للمغاربة.

    وحسب موقع “ميدل إيست” فإن السلطات الفرنسية، ربطت بين القرار وبين فشل الدول الثلاث (تونس والجزائر والمغرب)، في التجاوب معها بشأن اتخاذ إجراءات لإعادة مواطنيها الذين يعيشون بدون وثائق إقامة.

    وقال مسؤول فرنسي للموقع إن القنصليات الفرنسية تسعى جاهدة للحفاظ على الفئات التي لها الأولوية (الطلاب، ورجال الأعمال، والحاصلون على جوازات سفر الموهوبين، والكفاءات).

    وكشف الموقع أن القنصليات الفرنسية في المغرب أصدرت 69,408 تأشيرات فقط سنة 2021 مقارنة بـ 342,262 عام 2019، حسب تقرير صادر عن الهيئة العامة للأجانب.

    وكان وقع قرار رفض منح التأشيرات لآلاف المغاربة خاصة من ذوي المهن الخاصة صادماً، كما الشأن للرابور المغربي “إل غراندي طوطو” الذي سبق و رفض طلبه للحصول على تأشيرة دخول الأراضي الفرنسية لإحياء حفل فني بمدينة “سيت” الفرنسية.

    واستطاع الرابور المغربي الحصول على التأشيرة بتدخل من سفيرة فرنسا بالرباط، التي كتبت على حسابها بتويتر بأن “ال غراندي طوطو أحيى حفله يوم السبت بمدينة سيت جنوب فرنسا”، بعدما حصل على التأشيرة، حيث كان قد أعلن سابقاً عن إمكانية إلغاء مشاركته في “DemiFestival” المنظم بجنوب فرنسا.

    وتسبب قرار الخارجية الفرنسية، بتقليص عدد التأشيرات، غضباً في صفوف المغاربة، الذين دعا بعضهم إلى مقاطعة السفر إلى فرنسا و تحويل الوجهة لاسيما في السياحة إلى دول أخرى، كإسبانيا أو البرتغال أو إنجلترا، و الدول الإسكندنافية، أمام سياسة الانتقائية و المزاجية التي تمارسها السلطات الفرنسية على طلبات التأشيرات المغربية، رغم أن المغاربة دأبوا على الحصول على التأشيرة بشكل سلسل خاصة الذين يترددون على فرنسا لأغراض الأعمال والتطبيب والدراسة والملتقيات الكبرى.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تستحوذ على 50 في المائة من شركة ‬GlobalFeed S.L