إعلان حال الطوارئ في سريلانكا بعد فرار الرئيس إلى المالديف

إعلان حال الطوارئ في سريلانكا بعد فرار الرئيس إلى المالديف

A- A+
  • أعلنت سريلانكا حال الطوارئ الأربعاء بعد فرار الرئيس غوتابايا راجابكسا إلى خارج البلاد، ونزول الآلاف إلى الشوارع في تظاهرات غاضبة احتجاجا على عدم تنحيه.

    وكان راجابكسا تعهد في نهاية الأسبوع التنحي الأربعاء وتمهيد الطريق أمام “انتقال سلمي للسلطة” بعد فراره من مقر إقامته الرسمي في كولومبو قبيل اقتحام آلاف المحتجين للمجمع الرئاسي.

  • وعين رئيس الوزراء السريلانكي رانيل ويكريميسنغه رئيسا بالإنابة بعد فرار راجابكسا إلى خارج البلاد، وفق ما أعلن رئيس مجلس النواب ماهيدنا أبيواردانا.

    وقال أبيواردانا في كلمة تلفزيونية مقتضبة “بسبب غيابه عن البلاد، أبلغني الرئيس راجابكسا بأنه عين رئيس الوزراء رئيسا بالإنابة وفقا لما ينص عليه الدستور”.

    ويتمتع راجاباكسا بحصانة تمنع توقيفه، ويعتقد أنه أراد مغادرة البلاد قبل التنحي تجنبا لاعتقاله.

    وأفاد مسؤولون في سلطات الهجرة وكالة فرانس برس بأن راجابكسا غادر البلاد صباح الأربعاء في طائرة عسكرية من طراز أنطونوف-32 أقلته مع ثلاثة أشخاص آخرين بينهم زوجته وحارس شخصي.

    وبعد ساعات قليلة ومع عدم صدور أي بيان رسمي بتنحي الرئيس، احتشد متظاهرون أمام مقر رئيس الحكومة الذي ينص الدستور على توليه الرئاسة بالإنابة في حال تنحي الرئيس، للمطالبة باستقالة الرجلين.

    وهتف المتظاهرون “ارحل يا رانيل، ارحل يا غوتا” قبل أن يقتحموا مكاتب رئيس الحكومة احتجاجا على تعيينه رئيسا بالإنابة.

    وكانت الحكومة السريلانكية أعلنت حال طوارئ عامة “للتعامل مع الوضع في البلاد”، وفق ما أعلن المتحدث باسم رئيس الحكومة دينوك كولومباج في تصريح لفرانس برس.

    وفرضت الشرطة حظر تجول في كامل المنطقة الغربية التي تضم كولومبو “لاحتواء الوضع”، وفق مسؤول رفيع في الجهاز.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    المحليون يجرون أول حصة تدريبية بالنمسا استعدادا لمباراة قطر