الإستثمارات اليابانية بالمغرب : فرصة سانحة لاغتنامها

الإستثمارات اليابانية بالمغرب : فرصة سانحة لاغتنامها

A- A+
  • عاين الوفد المغربي برئاسة محسن الجزولي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والتقائية وتقييم السياسات العمومية، في زيارة عمل إلى طوكيو، والتي تندرج في إطار إطلاق العلامة التجارية “المغرب الآن”، (عاين) الحماس والاهتمام الكبيرين من الفاعلين اليابانيين بالقطاع الخاص والوكالات والمؤسسات اليابانية، بالإمكانيات الاقتصادية للمملكة، والتي ينظر إليها حاليا كوجهة أساسية لتنمية استثماراتها ومبادلاتها التجارية بالمنطقة.

  • وكانت هذه الزيارة، التي نظمتها الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات بدعم من سفارة المملكة المغربية باليابان، وفق بلاغ توصلت شوفي تيفي بنسخة منه اليوم الاثنين، فرصة للقاء أكثر من عشرين من القادة الاقتصاديين من قطاعات متنوعة مثل قطاعات السيارات و الصناعة الطائرات والصناعات الزراعية والنسيج والسياحة والطاقات المتجددة والبنيات التحتية.

    وأشاد الجميع بالتطور السوسيو-اقتصادي للمغرب، استقراره السياسي وقيادة الملك محمد السادس، مما جعل المغرب وجهة ذات أولوية لتنمية الاستثمارات اليابانية وتنويعها، فضلا عن كونه موقعا إقليميت استراتيجيا لتنمية صادراتها نحو أوروبا وإفريقيا.

    كما عاين الوفد المغربي مواءمة الأهداف بين المغرب واليابان لتسهيل انتقالية الطاقة في اقتصاد كل منهما من خلال تنمية الطاقات المتجددة، وهو مجال تقدم فيه المملكة كبطل إقليمي بفضل رؤية الملك محمد السادس .

    كما رحبت المؤسسات اليابانية التي تم لقائها، بما في ذلك نائب وزير الخارجية، ونائب وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة، وكذلك رؤساء وكالة تنمية التجارة والاستثمار والوكالة اليابانية للتعاون الدولي، رحبت بحرارة ببدء تنفيذ اتفاق الشراكة من أجل ترويج وحماية الإستثمارات واتفاقية عدم الازدواج الضريبي، وهي الاتفاقيات التي ستشجع أكثر الشركات اليابانية على الاستثمار بالمغرب. هناك فرص سانحة وجب اغتنامها، لا سيما في سياق نقل سلاسل الإنتاج والتغير الكبير في سلاسل اللوجستيك والتوريد الذي يشهده العالم.

    هذا، واغتنم نوبوهيكو ساساكي، الرئيس التنفيذي لشركة JETRO، هذه المناسبة لاقتراح تنظيم منتدى أعمال بين القطاعين الخاصين المغربي والياباني، ليس فقط في القطاعات التقليدية حيث توجد الشركات اليابانية في المغرب مثل صناعة السيارات، ولكن أيضًا في قطاعات جديدة مثل الطيران والفنادق والطاقات المتجددة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    تندوف…..نقل إبراهيم غالي “بن بطوش” للعلاج في جنوب إفريقيا بعد رفض إسبانيا