نوفل البعمري يكتب .. “روسيا…إشارات سحب سفيرها من الجزائر”

نوفل البعمري يكتب .. “روسيا…إشارات سحب سفيرها من الجزائر”

A- A+
  • ما بين 25-28 ماي 2022 كنا أمام حدث دبلوماسي غير مسبوق في تاريخ العلاقة بين المغرب و روسيا من جهة،و بين هذه الأخيرة و الجزائر من جهة أخرى،  حدث يعكس إلى أي حد استطاع المغرب أن يُطور علاقته بروسيا الإتحادية للحد الذي جعلها تتفاعل بشكل سريع مع واقعة دبلوماسية كان  المغرب و الجزائر طرفاها و معنيان بها بسبب تصريحات  السفير الروسي بالجزائر الذي كاد أن يجعل روسيا في قلب تصريحات كانت يمكن أن تؤدي لأزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين بلده  و المغرب لولا التحرك السريع و الفعال للدولة الروسية التي قامت به  بسحبه بشكل فوري، دون أن تنتظر أي رد فعل مغربي،في تفاعل دبلوماسي قوي اتجاه المنطقة  يكشف إلى أي حد  استطاع المغرب أن يدفع روسيا إلى أن تعيد تقييم علاقتها به و بالجزائر، و بأن تأخذ بعين الاعتبار المصالح الكبرى للمغرب، مما  يبرز أهمية المواقف الذكية التي ظل يعبر عنها  اتجاه مختلف مستجدات الساحة الدولية آخرها الحرب الروسية-الأوكرانية/الغربية.

    مناسبة هذا الحديث هو طريقة تفاعل الرئاسة الروسية مع تصريحات سفيرها بالجزائر “إيغور بلياليف” الذي أعطى تصريحات لوسائل إعلام جزائرية، منها تصريحه الذي غبر فيه عما يلي”مواقف الجزائر وموسكو متطابقة إزاء عدة قضايا دولية، على غرار القضية الفلسطينية، وقضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية” و هو تصريح غريب فيه تحوير سياسي خطير  و كبير للموقف الرسمي الروسي، خاصة و أن ما عبر عنه هذا السفير السابق بالجزائر من مواقف يتعارض كُلية مع الموقف الرسمي الروسي الذي سبق أن أعلنت عنه في مجلس الأمن و في تعليقات مسؤوليها للخارجية الروسية على ملف الصحراء الداعمة كلها لقرارات مجلس الأمن آخرها ما تم الإعلان عنه من مواقف بعد لقاء السفير المغربي بروسيا مع سيرغي فيرشينين التي تتعارض مع  المواقف المعبر عنها  من طرف السفير المُرحل من الجزائر بسبب إعلانه عن مواقف سياسية تعبر عن وجهة نظره الشخصية و ليس الموقف الروسي الرسمي.

  • ما يلفت الإنتباه هنا ليس هذه التصريحات الهامشية،الغير ذات قيمة دبلوماسية، فالأهم هو تفاعل الدولة الروسية مع هذه التصريحات ، إذ بمجرد أن أدلى بها السفير الروسي المسحوب من الجزائر تحركت الآلة الدبلوماسية الرسمية و قامت بإعفائه من مهامه دون أن تنتظر احتجاج المغرب أو تحركه الرسمي و الإعلامي ضدها، إذ سارعت إلى المناداة عليه للدخول لروسيا، و المفاجئة كانت هي  استبداله بالسفير الروسي بالمغرب فاليريان شوفاييف  الذي عيُن سفيرا فوق العادة بالجزائر يوم 27 ماي 2022 بموجب مرسوم رئاسي عدد 321  بعد أقل من 48 ساعة من  الخرجة الإعلامية للسفير السابق الذي كاد أن يتسبب في أزمة دبلوماسية بين المغرب و روسيا خاصة مع الاستغلال الإعلامي الكبير لهذه التصريحات من طرف النظام الجزائري و التسويق الكبير لها داخل مختلف الأذرع الإعلامية التابعة للنظام الجزائري.

    فرسالة روسيا للمغرب:  لا تريد أن تزكي تصريحات سفيرها السابق بالجزائر لخطورتها مما دفعها لأن أخذت مسافة منها، و إثباتاً لحسن نيتها الدبلوماسي اتجاه المغرب عمدت إلى التفاعل السريع معها، و أظهرت رغبتها في عدم تحويل الأمر لأزمة دبلوماسية بين البلدين إذ بمجرد ادلائه بها قامت بسحبه و تغييره، توافقاً مع المواقف السياسية الروسية اتجاه المغرب خاصة و أن روسيا سبق لها أن اتخذت منذ مدة موقف الحياد الإيجابي من النزاع، مع ما صاحب ذلك من ارتفاع حجم المصالح المتبادلة مع المغرب في المنطقة و  تزايد حجم الطلب الدبلوماسي الروسي على المغرب بفعل الأدوار الإقتصادية و السياسية و الأمنية التي يقوم بها في المنطقة و وضوح مواقفه الدولية خاصة عندما امتنع  المغرب على التصويت على قرار تجميد عضوية روسيا بمجلس حقوق الإنسان، و قبله عدم حضور جلسة مجلس الأمن التي أعلنت عن فرض عقوبات اقتصادية أممية على روسيا، لذلك فهذه المواقف المغربية دفعت روسيا إلى تقييم علاقتها بالمغرب انطلاقا من هذه التحركات التي تقوم بها الدبلوماسية المغربية انسجاما مع الرؤية التي وضعها الملك، و انسجاماً معها قامت روسيا باتخاذ قرار سحب ذلك السفير و استبداله بالسفير الروسي بالمغرب، دون أن تترك أي فراغ في سفارتها الروسية بالرباط إذ قامت بمجرد إعادة انتشار سفراءها بتعيين سفير روسي جديد بالرباط السيد فلاديمير بايباكوف بموجب مرسوم رئاسي عدد 320،الذي تخرج من معهد موسكو للعلاقات الدولية كما سبق له أن شغل منصب   مستشار أول في السفارة الروسية بالولايات المتحدة الأمريكية، كذلك رئيس القسم ونائب مدير قسم شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

     رسالة روسيا  للجزائر واضحة في كون  الموقف الرسمي الروسي اتجاه نزاع الصحراء هو ما تعبر عنه من خلال قنواتها الرسمية، و ليس بتصريحات شخصية لا قيمة دبلوماسية لها.

    الخطوة الروسية اتجاه هذا السفير إعلان  رسمي  على أنه لا يمكن أن تسمح روسيا  لأي جهة حتى لو كانت الجزائر بأن تتلاعب بأية تصريحات غير رسمية و لو كانت صادرة عن سفيرها، خاصة إذا كانت تعبر عن وجهة  ذات طابع شخصي و تتعارض مع الموقف الروسي الرسمي،و  تأكيداً على المسافة التي أخذتها روسيا الإتحادية من التعاطي الإعلامي الرسمي الجزائري مع تلك التصريحات، و هي مسافة تجعل روسيا تقف على قدم واحدة من المغرب و الجزائر، مسافة تراعي مصالحها بالجزائر التي لن تكون على حساب المغرب الذي تطورت حجم مبادلاته التجارية معه لمستويات مرتفعة أضف لذلك حجم التحركات الدبلوماسية المشتركة بين البلدين التي تقوي الثقة التي بُنيت  منذ زيارة الملك محمد السادس لروسيا و  شكل لقاءه بالرئيس الروسي بوتين إعلان عن فتح صفحة جديدة بين القائدين و البلدين.

    هذا التحرك الروسي السريع يبرز برغماتيتها في تعاطيها الخارجي الدبلوماسية،فهي لن تسمح بأن تغامربمصالحها مع المغرب التي لن تكون  موضوع أي تلاعب إعلامي أو سياسي من طرف النظام الجزائري، مما يُظهر وعي روسيا بالموقف المغربي من الشراكات التي يقوم ببناءها وفق الرؤية التي حددها الملك في خطبه، شراكة لن تكون على حساب الوحدة الترابية و الوطنية للمغرب، و يبدو أن روسيا فهمت جدية المغرب في طرحه هذا و راقبت كيف تحرك المغرب في مواجهة كل الدول التي كانت متدبدة اتجاهه و اتجاه نزاع الصحراء،بذلك فروسيا فوتت على الجزائر فرصة تسميم العلاقة المغربية الروسية بدفعها للاصطدام خاصة و أن المغرب أظهر قوة دبلوماسية في مواجهة كل المواقف التي تريد التشويش على وحدته الترابية أو المساس بها،مما يؤكد على المكانة التي يحضى بها المغرب في السياسة الخارجية الروسية.

    المثير للانتباه هو الطريقة  السوريالية التي تعاطت بها الجزائر مع التحرك الروسي بنقل سفيرها بالمغرب للجزائر مكان السفير المعزول، إذ وصلت بدبلوماسي جزائري الذي  يُقدم على أنه عميد الدبلوماسيين الجزائريين المسمى نور الدين جودي للخروج بتصريح إعلامي غريب، غير مسبوق في موقع الشروق ، إذ قال أن السفير الروسي الذي تم نقله من المغرب الى الجزائر سيقدم كل المعلومات التي جمعها في المغرب أثناء خدمته هناك للدولة الجزائرية، و كأن السفير الروسي مستخدم من درجة عميل للنظام الجزائري، حيث قال ” أن من بين المخاوف التي تنتاب المملكة المغربية وأصدقاءها، من نقل السفير الروسي لدى المغرب للعمل في الجزائر، احتمال أن يقوم هذا السفير بتقديم المعلومات الثمينة التي جمعها طيلة عمله في الجارة الغربية، للسلطات الجزائرية في إطار التعاون الثنائي، وذلك بحكم العلاقات المتميزة التي تربط بين الجزائر وموسكو”!!!

    هذا التصريح الغريب يُظهر طريقة عمل الدبلوماسية الجزائرية و تعاطيها مع من تعتبرهم حلفاءها الذين تريد توظيفهم لخدمة اجنداتهم الخاصة و المريضة في المنطقة بشكل مهين لهم و لدولهم خاصة لدولة بحجم روسيا، فهذا النظام لا ينظر  لسفراء روسيا إلا باعتبارهم عملاء للعسكر!! و لأجهزتها الاستخباراتية العسكرية!! في منطق لم نشهد له مثيل من قبل  في تاريخ العلاقات الدولية حتى في أصعب فتراتها هي الحرب الباردة أو حتى في ظل ما يعيشه العالم اليوم من صراع سياسي و دبلوماسي بين روسيا و الغرب عموماً،اذ لم تخرج دولة لتعلن أن سفير دولة أخرى سيقدم لها ما جمعه من معلومات دبلوماسية أثناء تقلده لمهامه الدبلوماسية.

    روسيا بتحركها الدبلوماسي تكون قد أعادت ضبط علاقتها بين المغرب و الجزائر على إيقاع عقارب التوازن الدبلوماسي بين البلدين، و هو توازن يخدم المغرب و مصالحه و سيقوي من فرص التعاون بين روسيا و المغرب، لنا يخدم مصالح البلدين الحيوية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    بكالوريا 2022 :أزيد من 231 ألف مترشح يجتازون بنجاح الدورة العادية