النقابي دعيدعة يؤكد على أهمية الحوار الاجتماعي ومخرجات اتفاق 30 أبريل

النقابي دعيدعة يؤكد على أهمية الحوار الاجتماعي ومخرجات اتفاق 30 أبريل

A- A+
  • أكد محمد دعيدعة المستشار البرلماني السابق والكاتب العام لنقابة المالية التابعة للاتحاد المغربي للشغل على أهمية الحوار الاجتماعي وما تمخض عنه من اتفاق 30 أبريل الموقع بين الحكومة والمركزيات النقابية والاتحاد العام لمقاولات المغرب والفيدرالية الوطنية المهنية للفلاحة.
    و أبرز دعيدعة في كلمة خلال لقاء تواصلي منظم بالمعهد العالي للصحافة والإعلام حول موضوع، “الوضع الاجتماعي بالمغرب.. الإكراهات والتحديات” أول أمس الأربعاء، (أبرز) المكتسبات التي تضمنها لفائدة الطبقة العاملة سواء على مستوى القطاعين الخاص والعام.
    واعتبر دعيدعة في هذا الإطار أن اتفاق 30 أبريل تضمن الممكن من النتائج في ظل الإكراهات والتحديات الراهنة، مؤكدا أن نقابته لم توقع شيكا على بياض للحكومة، وأنها ستستمر في مسار النضال الديمقراطي من أجل ترجمة مضمون هذا الاتفاق.
    .
    وتناول دعيدعة في مداخلته، العوامل التي تقف وراء تفشي الأزمة الاجتماعية، كما توقف عند تدهور القدرة الشرائية للمواطن إثر موجة ارتفاع الأسعار.. ودور النقابات العمالية في حماية المكتسبات الاجتماعية والتصدي للسياسات الشعبية للحكومة، رافضا بذلك أن يكون النضال النقابي قد تراجع أو رفع راية الاستسلام والهزيمة في وجه الحكومة ولوبيات الفساد والإفساد
    كما تطرق النقابي دعيدعة إلى موضوع أزمة شركة لاسامير، حيث قدم معطيات دقيقة حول أسباب الأزمة وسبل معالجتها وتأمين المخزون الاستراتيجي للمملكة المغربية، في ظل ارتفاع الفاتورة الطاقية وتداعياتها على اقتصاد البلاد جراء الحرب الروسية – الأوكرانية التي لازالت مستمرة.
    ومثل هذا اللقاء التواصلي مناسبة تفاعل خلالها الطلبة مع العرض القيم للنقابي والناشط اليساري محمد دعيدعة في موضوع حساس له راهنيته، سيما وأن الوضع الاجتماعي ينذر في حالة عدم اتخاذ إجراءات قوية كمحاربة الفساد وإقرار حكامة جيدة، بآفاق غير واضحة المعالم قد تهدد السلم الاجتماعي الهش.
    وشكل هذا اللقاء الذي تزامن مع مقتل الصحافية المتميزة شيرين أبو عاقلة شهيدة الواجب المهني من قبل نيران الجيش الإسرائيلي، مناسبة استعرض خلالها محمد دعيدعة الوضع الاجتماعي ببلادنا، حيث قدم تشخيصا دقيقا لهذا الوضع مستندا في ذلك إلى لغة الأرقام والإحصائيات التي قارب من خلالها مؤشرات الأزمة الاقتصادية في مختلف القطاعات وانعكاساتها على الواقع الاجتماعي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي