الحزب الحاكم الجزائري يتبرأ من تصريحات لمنسقه العام

الحزب الحاكم الجزائري يتبرأ من تصريحات لمنسقه العام

A- A+
  • حذف حزب “جبهة التحرير الوطني” الجزائري الحاكم، يوم أمس الجمعة، من موقعه الإلكتروني كلمة منسوبة لمنسقه العام معاذ بوشارب، حول انتخابات الرئاسة المقررة خلال الربيع المقبل.

    وكان بوشارب، قد أعلن أول أمس الخميس، في “كلمته”، أن الانتخابات الرئاسية ستجري في موعدها المقرر خلال الربيع المقبل، في ظل دعوات لتأجيلها، وأكد دعمه ولاية خامسة للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة.

  • وقال بوشارب، “نحن على مقربة من الاستحقاق الرئاسي (مرتقب ربيع 2019) الذي نريده أن يكون عرسًا ديمقراطيًا يتوّج به مرشح الحزب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، لاستكمال المسار الإصلاحي، من أجل استقرار الجزائر وتنميتها”.

    وجاء الحذف يوم أمس الجمعة، بعد 24 ساعة من نشر الكلمة بمناسبة افتتاح الموقع الإلكتروني للحزب، كما تم سحب الكلمة ذاتها من الصفحة الرسمية للحزب عبر موقع “فيسبوك”.

    واعتبرت تصريحات “بوشارب”، أول تعليق رسمي من الحزب على دعوات سياسية لتأجيل الانتخابات الرئاسية.

    وبعد نشرها بساعات، أدلى بوشارب، بتصريحات لموقع “الجزائر الآن”، الذي يديره قيادي في الحزب، نفى فيها علاقته بالرسالة المنشورة على موقع الحزب واعتبرها “مفبركة”.

    وقال بوشارب: “موقف الحزب واضح، وهو مساندة واحترام أي قرار يتخذه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليفة، من انتخابات الرئاسة”.

    وكشفت وكالة “الأناضول” يومه السبت أن هذه الحادثة “خلفت ما يشبه أزمة داخل الحزب الحاكم، ولم يُعرف بعد المسؤول عنها”.

    وأوضح المصدر ذاته، أن قيادة الحزب فتحت تحقيقًا لمعرفة مصدرها ومن طلب نشرها دون إذن من القيادة، مشيرا إلى أن هذه الحادثة زادت من الغموض بشأن مصير انتخابات الرئاسة المقبلة، وسط دعوات وتسريبات حول تأجيلها.

    وكان من المنتظر أن يحسم الرئيس بوتفليقة، يوم الخميس الماضي، هذا الجدل خلال اجتماع لمجلس الوزراء، لكنه تحاشى الخوض في القضية تمامًا بشكل جعل الغموض يتواصل بشأن الملف.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الاتحاد الإفريقي يقرر إقامة نهائي دوري أبطال إفريقيا بمركب محمد الخامس