مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي .. المغرب يؤكد تعاونه لمحاربة الإرهاب

مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي .. المغرب يؤكد تعاونه لمحاربة الإرهاب

A- A+
  • مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي .. المغرب يؤكد تعاونه مع بلدان البحيرات الكبرى لمحاربة الإرهاب

    جدد المغرب ، اليوم الثلاثاء أمام مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي ، تضامنه مع دول منطقة البحيرات الكبرى ، مؤكدا على ضرورة تعزيز التعاون الفعال للدول الأعضاء لمحاربة آفة الإرهاب والقضاء عليها وخلق بيئة ملائمة للاستقرار والتنمية بالمنطقة.

  • وجدد السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة ، محمد عروشي ، الذي كان يتحدث خلال اجتماع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي خصص للوضع في منطقة البحيرات الكبرى ، التأكيد على تضامن المملكة مع بلدان المنطقة البالغ عدد سكانها 150 مليون نسمة ، داعيا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي إلى الاستجابة لتطلعاتهم المشروعة في السلم والازدهار ، مما يفرض تبني مقاربة متعددة الأبعاد تتمحور حول ثلاثية السلم –الأمن –التنمية وإشراك قطاعات أخرى بالاتحاد الإفريقي في تفعيل هذه المقاربة.

    وأكد عروشي ، الذي ترأس الوفد المغربي في هذا الاجتماع ، التزام المملكة من أجل ضمان السلم والاستقرار بجمهورية الكونغو الديمقراطية ، مذكرا في هذا الصدد ، بمساهمة المغرب بقوات في بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هذا البلد.

    وفي هذا الإطار ، سجل الوفد المغربي أن اعتماد مقاربة مندمجة تجسد الانخراط التام لجميع الأطراف المعنية ، يعد السبيل الوحيد لإرساء السلم والاستقرار الدائمين في المنطقة ومحاربة المجموعات الإرهابية في شرق البلاد.

    وعلى ضوء التقدم المحرز مؤخرا في تفعيل الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق – الإطار من أجل السلم وتحسين مناخ الثقة بين الأطراف الموقعة ، جدد الوفد المغربي الدعوة لمختلف الأطراف المعنية لاغتنام الزخم الدبلوماسي الحالي ورفع التحديات المتعلقة بالأمن والتنمية بالمنطقة.

    من جهة أخرى ، عبر الوفد المغربي عن دعمه للمقترحات التي قدمها لمجلس السلم والأمن نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الكونغو الديمقراطية ، والمتمثلة في برمجة زيارة ميدانية لشرق البلاد ، ووصف الهجمات بأنها أعمال إرهابية ورفع ذلك إلى قمة مالابو حول محاربة الإرهاب وكذا إحالته على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة .

    وفي ختام مداخلته ، جدد الوفد المغربي التزامه بسيادة واستقلال والوحدة الترابية لبلدان المنطقة ، مشددا على ضرورة احترام مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

    شوف تيفي، المغرب، محمد عروشي ، اجتماع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، إرهاب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الملك يهنئ النهضة الرياضية البركانيةإثر التتويج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية