وداعا ‘با إدريس’..القاص والصحافي إدريس الخوري في ذمة الله

وداعا ‘با إدريس’..القاص والصحافي إدريس الخوري في ذمة الله

A- A+
  • توفي مساء اليوم الاثنين، الصحافي والقاص إدريس الخوري بالدار البيضاء، عن سن يناهز 83 سنة.
    ولد الراحل إدريس الخوري 1939 بمدينة الدار البيضاء، عمل صحافياً بجريدة المحرر ثم (بجريدة الاتحاد الاشتراكي) إلى أن تقاعد وانضم إلى اتحاد كتاب المغرب في أكتوبر 1968.
    للراحل إسهامات كثيرة في مجال القص والنقد الأدبي ك “حزن في الرأس والقلب: قصص، مطبعة الأمنية، الرباط، 1973” و “ظلال سنة 1977 و “البدايات سنة 1980″، وغيرها من القصص.
    استطاع “با إدريس” حفر اسمه في تاريخ الأدب المغربي الحديث وفي تاريخ الصحافة الثقافية بالمغرب بعصامية نادرة، بوضوح غير مدعوم لا بأسرة ولا بحزب ولا بطائفة من أي نوع. وسواء في الكتابة الصحفية أو الكتابة الأدبية، استطاع الخوري أن يخلق لنفسه عالمه الخاص به.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي