دي ميستورا يزور الجزائر لتأكيد دورها الرئيسي في نزاع الصحراء المغربية

دي ميستورا يزور الجزائر لتأكيد دورها الرئيسي في نزاع الصحراء المغربية

A- A+
  • بدأت أبواق النظام الحاكم بالجزائر تقدم التبريرات للزيارة المرتقبة للمبعوث الأممي لملف الصحراء المغربية ستيفان دي ميستورا، ومحاولة الإختباء وراء الجبهة الانفصالية للبوليساريو، مروجة أن زيارة المبعوث الأممي ستقتصر على لقاء مسؤولين بالجبهة فقط، في تكرار لإسطوانة أنها ليست طرفا رئيسيا.

    محاولات أبواق النظام الحاكم تبرير الزيارة، هو الخوف من تأكيد القرار الأممي الأخير، الذي ذكر الجزائر بالاسم والصفة وأكد أنها طرف رئيسي في الصراع المفتعل بالصحراء المغربية، والذي شدد أيضا على حضورها الموائد المستديرة التي سيعقدها دي ميستورا بحضور الأطراف الرئيسية في النزاع المفتعل وهي النقطة الأولى في برنامج زيارة دي ميستورا للمنطقة.

  • وتحاول الجزائر منذ توقيع إتفاقية وقف إطلاق النار برعاية أممية بداية تسعينات القرن الماضي، التصريح في العلن أنها ليست طرفا في النزاع المفتعل، رغم أن الميدان والوقائع تؤكد تورطها، عبر منح عصابات البوليساريو السلاح والمال والأرض والدعم الدبلوماسي، ولو على حساب قوت وثروة الشعب الجزائري.

    هذا، وكما قالت “شوف تيفي” في مقال سابق، فستيفان دي ميستورا أجرى اتصالات مكثفة مع الجهات المعنية بالنزاع المفتعل لوضع آخر الترتيبات لجولته المرتقبة خلال شهر يناير الجاري، ستشمل المغرب والجزائر وموريتانيا أساسا، كما يرتقب كذلك أن يجري لقاءا مع مسؤولي جبهة البوليساريو بالجزائر، تطبيقا للقرار الأممي الأخير الذي شدد على ضرورة إجراء اتصالات بين الأطراف وعقد موائد مستديرة، لتقديم تقرير حولها لمجلس الأمن الدولي في الجلسات التي سيخصصها لملف الصحراء المغربية في ابريل وأكتوبر المقبلين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي