بنكيران…العلاقات الرضائية وردة مسمومة وحل “البيجيدي” وارد

بنكيران…العلاقات الرضائية وردة مسمومة وحل “البيجيدي” وارد

A- A+
  • لم يستبعد عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حل الحزب في أي لحظة، معيدا التذكير بسنة 2003، مصرحا بالقول “حل الحزب وارد في أي لحظة، وهذا كان مطروحا في سنة ألفين وثلاثة”.

    بنكيران الذي كان يتحدث في لقاء مع الكتاب الجهويين والإقليميين لحزب العدالة والتنمية عن بعد أمس السبت، شدد أن جزءا كبيرا من فشل حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الأخيرة هو بيد أعضاء الحزب أنفسهم، مشيرا “أن هذا ما يهمه أما مايفعله الآخرون فلا قيمة له ويمكن أن يقوموا بأعمال أخرى”.

  • وصرح بنكيران أن موقف البيجيدي هو الرفض المطلق للمثلية الجنسية، ورفع التجريم عن العلاقات الرضائية، مشيرا أن “المثلية الجنسية كانت موجودة على مر التاريخ لكن ينبغي أن تظل مستورة لأن القانون يعاقب على المجاهرة”.

    وأضاف زعيم “الإسلاميين” بالمغرب، “أن مكرهم بنا دفعهم إلى التلاعب بالألفاظ والعبارات لأن المثلية الجنسية تعني اللواط في المدلول الإسلامي والذي سخط به الله على قوم لوط”، مؤكدا “أن الذين يطالبون بإلغاء عقوبة الإعدام إنما يساهمون دون أن يدركوا في تزايد عدد الجرائم، خاصة عندما يتعلق الأمر بجرائم القتل العمد، مشيرا أن البيجيدي ضد إلغاء عقوبة الإعدام”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي