تسريب تقرير استخباري يفضح تخوف إسبانيا من اتفاقيات المغرب وإسرائيل

تسريب تقرير استخباري يفضح تخوف إسبانيا من اتفاقيات المغرب وإسرائيل

A- A+
  • يبدو أن ممارسة المملكة المغربية لحقوقها السيادية الكاملة لم يزعج الجارة الحزائر التي اشتعلت نعرتها وارتفع منسوب السعار والحمق لمستويات لا متناهية، بل حتى الجار الإسباني أخد يتحسس بيضه ويتململ قلقا على دوره في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

    حيث تم تسريب تقرير للاستخبارات الإسبانية بعنوان “سحابة حمراء في سماء مدريد”، وفقا لما ذكرته سبوتنيك نقلا عن فرانس بريس اليوم الجمعة، يحذر من الخطر الذي قد يمثله توقيع المغرب الاتفاقيات الدفاعية مع إسرائيل، إذ تخشى مدريد حدوث تغير في موازين القوى في المنطقة.
    وبحسب التقرير، قد تتهاوى مصالح مدريد في المتوسط بفعل هذا التقارب المتزايد، الذي يمنح الرباط القوة والنفوذ في المنطقة، وفقا لوكالة “فرانس بريس”.
    كما تنظر إسبانيا بعين القلق، وفقا لذات المصادر ، من نتيجة التعاون المغربي مع إسرائيل بموجب الاتفاق في التخطيط العملياتي وفي مجالات البحث والتطوير التكنولوجي العسكري والحصول على معدات إسرائيلية عالية التكنولوجيا بسهولة.
    وذهبت التأويلات لأبعاد عسكرية وأمنية وكأنها تسائل المغرب عن حقه في عقد الاتفاقيات التي تخدم مصلحته وتقوي حضوره أكثر إقليميا ودوليا، حيث كشف التقرير عن قلق إسبانيا بشأن ما يتضمنه الاتفاق من بناء قاعدة عسكرية شمال المغرب، بالقرب من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين.

  • يأتي هذا فيما أكد قائد القوات المسلحة الإسبانية تيودورو أوبيز كالديرون أنه لا يعتقد أن المغرب يشكل حاليا “تهديدا” لسبتة ومليلية، الجيبين الموجودين شمال المغرب تحت السيادة الإسبانية، لكن المغرب يعتبرهما مدينتين محتلتين ويطالب باستعادتهما.
    كما تخشى
    وعزا باحثون دوليون هذا القلق إلى عدة أسباب أهمها أن إسبانيا عضو في الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي ولديها نفوذ تاريخي مهم في منطقة شمال أفريقيا، وتقع العديد من القواعد العسكرية التابعة للحلف الأطلسي على أراضيها، وبالتالي فإنها قد تفقد تلك الأهمية مجبرةً لصالح المغرب، مرجحين أنه من المفترض أن يكون هذا التقرير الاستخباري الإسباني سريا، و جرى تسريبه على نحو “مقصود” تنشد حصول تجاوب من قبل الإسبان والمجتمع الدولي مع مخاوفها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي