الجيش الجزائري يرتكب مجزرة جديدة ويقتل صحراويا محتجزا بدم بارد

الجيش الجزائري يرتكب مجزرة جديدة ويقتل صحراويا محتجزا بدم بارد

A- A+
  • بعد أيام فقط على قتل شابين محتجزين بمخيمات تندوف، قامت عناصر بالجيش الجزائري بتصفية شاب ثالث يقطن بما يسمى بمخيم الداخلة، بمبرر محاربة وإستهداف مجموعة من المنقبين عن الذهب”.

    وأفادت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الجيش الجزائري والميليشيات المسلحة التابعة للبوليساريو، تقوم بتصفية جميع الشباب الرافضين لسياساتهم بالمخيمات، خوفا من تفجر الأوضاع، بفعل اليأس الذي يخيم على الشباب بعد انسداد الأفق في وجههم ويقينهم بفشل ادعاءات الانفصال واستغلالهم من طرف كابرانات النظام الحاكم لتصفية حسابات خارجية.

  • وأضاف الناشط السياسي والحقوقي مصطفى سلمى من خلال تدوينة على حائطه بالفيسبوك معلقا على صورة الضحية قائلا: “حشومة عليكم يا من تزايدون بالكرامة، و عار عليكم…للمرة الثانية في أقل من أسبوع تقتل الجزائر منكم قتيلا و تخرص ألسنتكم، البارحة الجيش الجزائري يقتل قتيلا آخر من شباب المخيمات شرق مخيم الداخلة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي