تعقب الجرائم المالية وكبحها….الدرك الملكي ملتزم بحماية الاقتصاد

تعقب الجرائم المالية وكبحها….الدرك الملكي ملتزم بحماية الاقتصاد

A- A+
  • صدر حديثا عدد جديد من مجلة الدرك الملكي، يقترح على القراء باقة من المواضيع تتضمن، على الخصوص، ركنا حول الأنشطة الملكية، وملفا حول ” الجريمة المالية “، وكذا ” حوار هام ” مع الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، حسن الداكي.

    كما تضمن العدد الـ70من المجلة ربورتاجا خصص لموضوع ” سلامة المواقع السياحية، أولوية للدرك الملكي بمراكش “، فضلا عن ” ديكريبتاج ” خصص لعمليات مكافحة الاتجار في المخدرات.

  • وسلطت المجلة، في افتتاحيتها، الضوء على التزام الدرك الملكي في تعقب الجرائم المالية وكبحها، والتي تسبب سنويا في خسائر اقتصادية ومالية تقدر بأكثر من 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، مبرزة الترسانة القانونية المهمة التي يتوفر عليها المغرب في المجال.

    وكتبت المجلة أنه “على الصعيد الوطني، يمتلك المغرب اليوم ترسانة قانونية مهمة تستلهم من المعايير والاتفاقيات الدولية، بالإضافة إلى نظام قضائي متخصص، مثل أقسام الجرائم المالية، التي تم إحداثها سنة 2011 ، لدى محاكم الاستئناف بالرباط والدار البيضاء وفاس ومراكش” ، مضيفة أن ” أهمية الموارد التي خصصها الدرك الملكي لمكافحة الجرائم المالية ترجع إلى خطورة هذه الجرائم وعلاقاتها الأكيدة مع الإرهاب والاتجار بالبشر وتهريب المخدرات، فضلا عن تأثيرها بالاقتصاد الوطني “.

    وتطرق ركن ” الأنشطة الملكية ” من العدد الجديد، للخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 68 لثورة الملك والشعب، ولتعيين جلالته لعزيز أخنوش، رئيسا للحكومة، وكذا لمراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة التي ترأسها الملك.

    كما توقفت المجلة عند الخطاب الذي وجه صاحب االملك محمد السادس إلى أعضاء البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية الحادية عشرة.

    من جهته، اهتم ركن ” ديكريبتاج ” من العدد الجديد باللقاء الذي جمع بين النيابة العامة والدرك الملكي والرامي إلى تعزيز التعاون بين مختلف الأطراف المعنية من جهة، وتحسين ظروف الولوج إلى العدالة وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين المرتفقين من جهة أخرى.

    بالإضافة إلى ذلك، تعود المجلة إلى عمليات مكافحة تهريب المخدرات التي نفذت في تارودانت والجديدة وعين عودة، إلى جانب تقديم حصيلة عن أنشطة الدرك الملكي ( 1 يناير – 30 شتنبر 2021) حيث تقدم الأرقام الرئيسية في مكافحة الجريمة والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات.

    أما ملف هذا العدد فقد تناول الجريمة المالية التي “تمثل تحديا حاسما لكافة الدول، بالنظر للتعقيد الذي يحيط بها وللتداعيات الكبيرة التي يمكن أن تحدثها من حيث الخسائر الاقتصادية الهائلة “.

    كما يقدم “نظرة” عن الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية، أحد الوحدات النشطة في الخدمة المركزية للشرطة القضائية التابعة للدرك الملكي، فضلا عن مقابلة مع مدير “التحقيقات والرقابة” في الهيئة المغربية لسوق الرساميل، هشام الشرادي الذي قدم تحليله حول المكانة المهمة التي يحتلها سوق الرساميل في النمو الاقتصادي.

    من جهته، يقترح ركن “الإستراتيجية” تحليلا لديفيد دومينيك، مستشار رئيس المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية بعنوان ” كوفيد-19 بين العالم القديم والعالم الجديد”، بالإضافة إلى حوار مع الخبير الفرنسي في مجال التواصل، تييري ليبرت، الذي تناول المبادئ الكبرى التي تميز مسلسل تدبير الأزمات، على غرار الجانب المخصص للاستباقية، كما ختمت المجلة عددها بركن “اقرأ من أجلك” الذي قدم كتاب “زمن المغرب: 2020-2021، صمود المملكة الشريفة وبروزها” لمؤلفه عبد المالك علوي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي