فضيحة.. شنقريحة يستورد ملايين الأطنان من القمح الروسي الفاسد ويبيعها للجزائريين

فضيحة.. شنقريحة يستورد ملايين الأطنان من القمح الروسي الفاسد ويبيعها للجزائريين

A- A+
  • فضيحة.. شنقريحة يستورد ملايين الأطنان من القمح الروسي الفاسد ويبيعها للشعب الجزائري

    يبدو أن الشجرة التي تخفي الغابة تهاوت وكشفت عن فظاعة المشهد الذي كانت تواريه، بعد الارتماء اللامحدود لحكام الجزائر في أحضان روسيا وإيران، إثر الأزمة الديبلوماسية التي يعيشها جنرالات الجزائر مع عدد من الدول الأوربية بعد قرار إغلاق أنبوب الغاز وما نجم عنه من أزمة ثقة.

  • ومن الثمار الفاسدة التي تسقط يوما بعد يوم وتكشف عن التبعية اللامشروطة لجنرالات الجزائر لروسيا هو أن الجنرال شنقريحة أمر بشراء القمح الروسي قبل أن يفسد، حيث كشف تقرير روسي عن شراء الجزائر عن طريق ديوانها المهني للحبوب 90 بالمائة من كميات القمح المكدس في مخازنها والذي فاقت كمياته أزيد من 6 ملايين طن.

    وأوضح موقع “الجزائر تايمز” أن السلطات الروسية لجأت إلى الجزائر قصد إنقاذها للتخلص من كميات القمح الفاسد المقدرة بـ6 ملايين طن تكدست في المخازن طيلة 20 سنة.

    وذكر التقرير أن الحكومة الجزائرية وافقت على طلب الشراء بالرغم من تراجع الطلب على المحروقات الجزائرية وحرص الحكومة على تشجيع الإنتاج المحلي.

    ونقلت المواقع الإخبارية الروسية تفاصيل التقرير الذي يخص صادرات روسيا من القمح وخصت به الجزائر على أساس أنها أكبر زبائن للقمح الروسي لكن التقرير تناول جانبا خفيا من العلاقة التجارية التي تربط الجزائر بروسيا وبالتحديد خلال عمليات تصدير القمح الروسي نحو الجزائر، فقد صنف التقرير الجزائر على أنها أنقذت القمح الروسي من الكساد خصوصا أن الوثيقة نبهت إلى أن الديوان المهني للحبوب اشترى 90 بالمائة من الكميات المكدسة في المخازن الروسية بالرغم من تهاوي مداخيلها ونقص احتياطي العملة الصعبة ويمثل القمح اللين حصة الأسد في فاتورة استيراد القمح حيث بلغت قيمة مشترياته 3,121 مليار دولار.

    بينما وصلت فاتورة القمح الصلب، يضيف ذات المصدر، إلى 539 مليون دولار حيث يعتبر القمح اللين من بين المحاصيل التي تعاني فيها الجزائر نقصا فادحا بسبب عزوف الفلاحين عن هذا النوع الذي يتطلب كميات كبيرة من المياه ونوعية أراض خاصة إلى جانب ضعف القدرة التخزينية للجزائر ما يؤدي سنويا إلى إتلاف كميات معتبرة من الحبوب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    العصبة الاحترافية تقرر منع نقل مباريات البطولة بقسميها عبر صفحات الأندية