قادة الأغلبية الحكومية يجتمعون الأسبوع المقبل لمناقشة قرار بنموسى

قادة الأغلبية الحكومية يجتمعون الأسبوع المقبل لمناقشة قرار بنموسى

A- A+
  • بعد التوقيع على ميثاقهم، يتجدد اللقاء بين قادة الأغلبية مطلع الأسبوع القادم وهذه المرة ملف حارق بين أيديهم ، بعدما أقرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة سن 30 سنة كحد أقصى لولوج مهن التدريس.

    وأوضح مصدر حكومي لقناة شوف تيفي اليوم السبت في اتصال هاتفي، أن قادة الأغلبية الحكومية وهم نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال وعبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، طالبا باجتماع الأغلبية الحكومية مع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيس الحكومة، من أجل مناقشة قرار وزير التتربية الوطنية شكيب بنموسى، والبحث في صيغة جديدة لتعديل القرار الوزاري، وإفساح المجال لباقي الفئات العمرية اجتياز المباراة وفق ما دأبت عليه الوزارة في السابق استنادا إلى قانون الوظيفة العمومية الذي يمكن التوظيف إلى سن 45 سنة.

  • وتسبب قرار بنموسى في إحراج كبير لحزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة، لاسيما أنهما وعدا في الحملة الانتخابية بإلغاء التعاقد وإصلاح قطاع التعليم، كما أن حزب التجمع الوطني للأحرار رفع وعودا بالرفع من أجور موظفي قطاع التعليم.

    وتتوجه الأنظار بداية الأسبوع المقبل لمعرفة رد فعل رئيس الحكومة عزيز أخنوش حول مطلب الحزبين، ومراجعة قرار وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى من عدمه.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    زواج القاصر.. قضاة لا يلجؤون للخبرة الطبية