السفير السعودي بالمغرب يؤكد على متانة العلاقات القائمة بين البلدين

السفير السعودي بالمغرب يؤكد على متانة العلاقات القائمة بين البلدين

A- A+
  • أكد سفير المملكة العربية السعودية بالمغرب، عبد الله بن سعد بن محمد الغريري، اليوم الإثنين بالرباط، متانة العلاقات التي تجمع بين المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية، والتي تستمد قوتها من الروابط الأخوية الوثيقة بين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والملك محمد السادس، وبين الشعبين الشقيقين المغربي والسعودي.

    وذكر بلاغ لمجلس المستشارين أن الغريري، نوه خلال المباحثات التي أجراها مع رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، بمستوى التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والأمنية والثقافية، وبالسعي المشترك للارتقاء به أكثر بحكم توفر إمكانات ومؤهلات وفرص كبيرة للتعاون والاستثمار المشترك وتقوية التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين.

  • كما أشاد السفير السعودي بالمقاربة الناجعة التي تبناها المغرب بتوجيهات سامية من الملك محمد السادس، وبإشراف مباشر من جلالته، في تدبير جائحة كورونا، والتي جعلت منه نموذجا يحتذى به.

    وأضاف المصدر ذاته، أن السفير السعودي هنأ النعم ميارة على انتخابه رئيسا جديدا لمجلس المستشارين، متمنيا له كامل التوفيق في مهامه النبيلة، كما نوه في هذا الصدد بالأجواء الإيجابية التي مرت فيها الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة التي عرفها المغرب وطنيا وجهويا ومحليا.

    كما أجرى الطرفان بهذه المناسبة، يوضح البلاغ، مباحثات تم خلالها التأكيد على عمق وجودة العلاقات الثنائية بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية في مختلف المناحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية بفضل ما تحظى به من عناية خاصة ورعاية سامية من الملك محمد السادس ، والملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

    وفي هذا الصدد، عبر النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، عن الشكر للمملكة العربية السعودية على دعمها الثابت لموقف المغرب في استكمال وحدته الترابية ودعمها لمبادرة الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية، والتي ما فتئت تعبر عن ذلك في كل المناسبات، سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف، لاسيما خلال الاجتماع الأخير للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تم التأكيد فيها كذلك على تكريس المغرب للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالصحراء المغربية في إطار النموذج التنموي الجديد والإنجازات الجوهرية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

    وجدد رئيس مجلس المستشارين التعبير عن التضامن التام للمملكة المغربية ووقوفها الدائم مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في الدفاع عن استقرارها ووحدة أراضيها وأمن وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

    وأكد على أهمية بحث الوسائل التي من شأنها تطوير التعاون الاقتصادي ودعم الاستثمارات وتحقيق التنمية، داعيا إلى تسهيل التقارب بين رجال الأعمال بالمملكتين، والدور الذي يمكن أن يلعبه مجلس المستشارين بفضل تركيبته التي تضم المكونات الاقتصادية والمهنية والنقابية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بوريطة: المغرب ملتزم بدعم عمل مجموعة أصدقاء البلدان متوسطة الدخل