فضيحة طيران الجزائر لفرنسا…كوكايين بجوارب المضيفات ولصوص للهواتف الذكية

فضيحة طيران الجزائر لفرنسا…كوكايين بجوارب المضيفات ولصوص للهواتف الذكية

الجزائر

A- A+
  • أصدرت العدالة الفرنسية اليوم 15 اكتوبر، 4 أوامر اعتقال بحق 4 على الأقل من مضيفي الخطوط الجوية الجزائرية المتورطين في شبكة واسعة من لصوص الهواتف الذكية.

    وإندلعت الفضيحة في صيف 2020 بعد سلسلة سرقات للمجوهرات والهواتف المحمولة في وسط مدينة رين ، في بريتاني ، شمال غرب فرنسا، حيث بدأ التحقيق من قبل الادعاء في محكمة رين القضائية وسرعان ما أدى إلى توجيه لائحة اتهام لخمسة أشخاص ، ثلاثة منهم سُجنوا.

  • وبحسب معلومات نقلها القضاء الفرنسي إلى وكالة فرانس بريس ، فإن السرقات تمت “على يد قاصرين أجانب أو شبان يتجولون” وتم نقل الأجهزة إلى الجزائر.

    ولإرسال الهواتف إلى الجزائر ، كانت الشبكة قد حصلت على تواطؤ حكام ومسؤول جزائري لم تكشف السلطات القضائية الفرنسية عن هويته ، والذي قرر فتح تحقيق قضائي رسميًا في فبراير 2021. بحسب ما نقلته وكالة فرانس بريس .

    ” وهكذا تم تصدير ما لا يقل عن 600 هاتف نقال متطور “بين ديسمبر 2020 وفبراير 2021 إلى الجزائر” ، مما أدى إلى تحقيق ربح يصل إلى عدة عشرات الآلاف من اليورو شهريا “، حيث جمعت هذه الشبكة أيضا الهواتف المسروقة في باريس ونورماندي.

    ووجهت لائحة اتهام لأربعة مشتبه بهم من أصل جزائري وغير معروفين للنظام القضائي بتهمة “إخفاء عصابة منظمة لسرقات ارتكبتها عصابة منظمة”، حيث تم سجن ثلاثة منهم ، بمن فيهم المنظم المزعوم للشبكة ، وهم من الجنسية الجزائرية وبطاقة إقامة في لوكسمبورغ.

    بالإضافة إلى ذلك ، تم توجيه لائحة اتهام إلى وكيل فرنسي جزائري يبلغ من العمر 42 عاما لأنه قدم “عدة عمليات نقل للهواتف المسروقة بين فرنسا والجزائر” ، بحسب الادعاء في محكمة رين القضائية التي قررت إخضاعه للمراجعة القضائية.

    من ناحية أخرى ، صدرت بحق أربعة حراس آخرين من الخطوط الجوية الجزائرية أوامر توقيف، فيما لم ترد الخطوط الجوية الجزائرية بعد على هذه الفضيحة القانونية التي تقوض بشكل خطير نزاهتها الأخلاقية، خاصة وأنها ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الاستشهاد بمضيفي الخطوط الجوية الجزائرية في قضايا جنائية في فرنسا.

    هذا، واعتقلت أجهزة الأمن يوم السبت 18 سبتمبر الماضي، في باريس ، مضيفا شابا في الخطوط الجوية الجزائرية كان في شبكة لتهريب الكوكايين تعمل بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط. بدأت هذه القضية عندما ألقى ضباط الأمن القبض على مضيفة طيران شابة معروفة باسم “السيد آيت يونس” في مطار أورلي بباريس.

    وأتاح الفحص الدقيق الذي أجرته الشرطة الفرنسية الكشف عن أكثر من 400 غرام من الكوكايين كانت مخبأة في جوارب مضيفة الطيران الجزائرية. وكان الأخير يعتقد أنه من الصواب تغليفها بالألمنيوم ، على أمل الهروب من يقظة ضباط الشرطة الفرنسية المنتشرين في مطار أورلي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الرجاء: طالبنا الكاف بتأجيل نهائي السوبر الإفريقي أمام الأهلي إلى فبراير