بوادي تارودانت: الأدوية تختفي من الصيدليات والفقراء يستسلمون لكورونا بمنازلهم

بوادي تارودانت: الأدوية تختفي من الصيدليات والفقراء يستسلمون لكورونا بمنازلهم

A- A+
  • مشاهد مؤلمة بالمستشفى الإقليمي لتارودانت، عشرات الحالات المصابة بفيروس كوفيد19، تنتظر الطبيب الوحيد بالمستعجلات، والذي يشرف على جميع الحالات القادمة من جميع الجماعات القروية والبوادي، بالإقليم الأكبر وطنيا من حيث عدد الجماعات القروية.

    الأدوية التي أصبحت معروفة وطنيا للمساعدة في التخفيف من تأثيرات كوفيد 19، أضحت مفقودة سواء بالمستشفيات أو المراكز الصحية، وكذا الصيدليات، حيث أضحت الساكنة مجبرة على انتظار وصول الأدوية من العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، بل صادفت “شوف تيفي” مواطنين بالمحطة الطرقية القامرة بالرباط، يرسلون الأدوية مع الحافلات المنطلقة نحو سوس ماسة وباقي مدن الجنوب.

  • وبالإضافة إلى الأدوية، أضحت قارورة الأوكسجين أو تعبئتها حلما صعب المنال لمرضى كورونا بإقليم تارودانت، ففي منطقة سبت الكردان مثلا، عاينت “شوف تيفي” الظروف الصعبة لمرضى كوفيد الذين يحتاجون الأوكسجين، حيث أضحوا مطالبين بانتظار “النوبة” ودفع مبلغ 1200 درهم لتعبئة القارورة إما “بالديبو” بمنطقة تالمقلات بتارودانت أو التوجه لمنطقة أكادير.

    مصدر طبي شدد في حديث مع القناة، بأن السلطات الصحية مجبرة على إنشاء مستشفى ميداني خاص بكورونا، أو بوضع خطة للتنقل إلى الدواوير والبوادي لمساعدة عشرات المرضى الذين لم تسعفهم ظروفهم المادية على التنقل نحو المستشفى أو شراء الأدوية، خاصة قوارير الأوكسجين والفيتامينات والمضادات الحيوية.

    وشدد المصدر الطبي، بأن أكبر نسبة ضحايا كوفيد يموتون بمنازلهم أو يأتون للمستشفى بعد تردي حالتهم الصحية وفوات الأوان، مشيرا بأن السلطات الصحية لم تقم بحملات تحسيسية لتثقيف ساكنة البوادي، والذين لازال بعضهم أو غالبيتهم لايحترمون الإجراءات المتعلقة بمجابهة كوفيد19 خاصة بالأسواق الأسبوعية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الجزائريون باوربا يحرجون تبون ويرشقونه بالبيض خلال مغادرة القصرالحكومي لإيطاليا