حقيقة ما وقع في طلبات العروض الخاصة بتنظيم الجمعيةالعامة لمنظمة السياحة بمراكش‎

حقيقة ما وقع في طلبات العروض الخاصة بتنظيم الجمعيةالعامة لمنظمة السياحة بمراكش‎

A- A+
  • مجرد زوبعة في فنجان. هكذا علق مصدر بالشركة المغربية للهندسة السياحية اليوم الثلاثاء، حول الضجة التي تسببت بها شركات للتظاهرات، وجهت اتهامات باستبعاد ملفاتها خلال مرحلة العروض التقنية لنيل شرف تنظيم الدورة 24 من الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية.

    وأوضح مصدر بالشركة المغربية للهندسة السياحية، أن الصفقة تمت في إطار طلب عروض عمومي بدفتر تحملات يحدد الشروط المطلوبة في المتنافسين المتقدمين بكل شفافية ومصداقية.

  • وأكد المصدر ذاته، أن الشركات الثلاث المستبعدة من الصفقة تم وفق الشروط الخاصة المعمول بها في الصفقات العمومية، بحكم أن هذه الشركات لا تتوفر فيها الشروط التقنية المطلوبة خلال مرحلة العروض التقنية، حيث لم تحصل على المعدل الأدنى المطلوب في التقييم والمحدد في 70 في المائة من مجموع التنقيط.

    وأضاف أن الصفقة تقدم لها خمسة متنافسين، أربعة منهم من أكبر وكالات تنظيم التظاهرات، وثلاثة من المتنافسين تقدم كل واحد منهم بملف مشترك مع شركات أخرى (تجمع مقاولات)، مشيرا إلى أنه في مرحلة مراجعة الملفات من الناحية التقنية (العرض التقني) تم استبعاد 3 منافسين والإبقاء على منافسين اثنين.

    وبخصوص الغلاف المالي الذي قدمه أحد المتنافسين والذي تجاوز المبلغ المقترح من قبل الشركة المغربية للهندسة السياحية بـ 6 ملايين درهم، أوضح المصدر ذاته أن هذا الفارق يدخل ضمن الهامش المسموح به قانونا ولا يتجاوز سقف 25 في المائة من مجموع المبلغ الأقصى المقترح.

    تجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في دورتها الـ 24 ستنعقد بمدينة مراكش خلال الأشهر المقبلة، وسيحضر هذا الحدث حوالي 3000 شخص وعدد من وزراء السياحة بعدد من البلدان.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي