غياب القوات الأمنية الإسبانية وتقاعسها كانا وراء تدفق آلاف المهاجرين نحو سبتة

غياب القوات الأمنية الإسبانية وتقاعسها كانا وراء تدفق آلاف المهاجرين نحو سبتة

A- A+
  • أين هي قوات الأمن الإسبانية مما يقع في مدينة سبتة؟ سؤال طرحته صحافة الجار الشمالي بعد تدفق هائل للمهاجرين نحو الثغر المحتل، وحملت صحيفة “”إيل فارو دي سبتة ” المسؤولية للحكومة الإسبانية مؤكدة أن قوات الأمن الإسبانية على قلتها وقفت مذهولة مما يقع، حيث بات ولوج سبتة متاحا لأي شخص دون أن يوقفه أحد، في حين تبيع حكومة إسبانيا الوهم لساكنة المدينة بشأن حقيقة الوضع بالمنطقة.

    وأرجعت وسائل إعلام سبب هذا التدفق البشري الذي فاق 5 آلاف مهاجر منذ البارحة، إلى ضعف التغطية الأمنية للشرطة الإسبانية التي اعتادت التراخي في القيام بأدوارها والاعتماد كليا على السلطات الأمنية المغربية لصد المهاجرين وانتظار أن يلعب دور دركي بالنيابة، وسجل الإعلام الإسباني غيابا شبه تام للأمن الإسباني بجميع أصنافه ورتبه في الوقت الذي توافد آلاف المهاجرين غير الشرعيين دفعة واحدة نحو سبتة، خاصة أن ظروف المد البحري كانت مساعدة لهم على السباحة والحركة على طول الشاطئ بين الفنيدق وسبتة، وسجلت كاميرات قنوات محلية وفيديوهات منشورة على الفيسبوك ضعف التغطية الأمنية في داخل مدينة سبتة وعلى طول الشواطئ التي نفذ منها آلاف المهاجرين، بينما تسلق مهاجرون من جنوب الصحراء الأسوار العالية المشكلة من سياجات حديدية بكل سهولة وفي غياب تام للمراقبة الأمنية من الجانب الإسباني، حيث ركزت الصحافة الإسبانية على عيوب أمنية فادحة، وبأنها كانت السبب فيما وقع، بينما تحاول الحكومة الإسبانية تدارك الأمر بشكل متأخر عبر إرسال قواتها من المركز إلى منطقة ما يسمى بالحكم الذاتي في سبتة، والتغطية على فشلها الأمني واللوجستيكي باستدعاء سفيرة المغرب في مدريد.

  •  

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    هيلاري كلينتون لمتابعيها…إنه موسم القفطان