مراكش : السجن للممثلين الجزائريين المسيئين للأطفال المغاربة

مراكش : السجن للممثلين الجزائريين المسيئين للأطفال المغاربة

A- A+
  • أدانت المحكمة الابتدائية بمراكش، الممثل الهزلي الفرنسي ذي الأصول الجزائرية “إبراهيم بوهليل” بالحبس 8 أشهر نافذة، فيما مرافقه، وهو فرنسي الجنسية وناشط على المواقع الاجتماعية والمعروف بلقب “زبار بوكينغ”، فقد أدين بالسجن عاما واحدا، لبثه الفيديو المهين للأطفال المغاربة.

    وكانت النيابة العامة قد أعطت تعليماتها للضابطة القضائية من أجل فتح بحث قضائي عقب توصلها بشريط فيديو بهدف تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، حيث جرى استدعاء ثلاثة متهمين من أجل الاستماع إليهم، ليتقرر متابعة اثنين منهم في حالة اعتقال فيما تم الإفراج عن ثالثهما ومتابعته في حالة سراح.

  • وتمث متابعة، المتهمين الثلاثة من طرف النيابة العامة من أجل “القيام بالتقاط وتسجيل وتوزيع تركيبة مكونة من صورة شخص دون موافقته، وتوزيع ادعاءات كاذبة والسب والقذف، والتغرير بقاصر يقل عمره عن 18 سنة”.

    هذا، ويشار أن الممثلين الجزائريين، والحاملين للجنسية الفرنسية، كانوا قد نشروا شريط فيديو استغلوا فيه أطفالا يمتهنون بيع الورود والمناديل الورقية بالشارع العام، و وصفوهم بكونهم لقطاء ونتاج علاقات غير شرعية لعاهرات يمارسن الجنس مقابل 100 درهم، بالإضافة إلى استعمال هؤلاء لعبارات مشينة الهدف منها إضحاك متتبعيهم بالأنترنت على حساب أطفال قاصرين.

    وبحسب بعض المصادر، فإن الفنانين المذكورين كانوا قد حلوا ضيوفا بالمغرب من أجل تصوير أحد البرامج على القناة الثانية 2M، قبل أن يتقرر إلغاء التصوير إثر الضجة التي أثارها الفيديو المذكور.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    حماية الملك العمومي للدولة وإخضاعه لدفتر التحملات يشعل البرلمان