الملك محمد السادس يؤيد قرارات الملك عبد الله الثاني من أجل ضمان استقرار الأردن

الملك محمد السادس يؤيد قرارات الملك عبد الله الثاني من أجل ضمان استقرار الأردن

A- A+
  • دخلت المملكة المغربية على خط الأحداث التي عرفتها المملكة الأردنية الهاشمية أمس السبت، والتي انتهت باعتقال 20 شخصية عشائرية وكبار المسؤولين، بسبب ما أسماه الإعلام الرسمي الأردني تهديدا لاستقرار وأمن البلد.

    و أعربت المملكة المغربية عن تأييدها المطلق للقرارات التي اتخذها الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الاردنية الهاشمية لضمان استقرار الأردن وأمنه.

  • وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أنه “انطلاقا من الروابط الخاصة التي تجمع جلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، بأخيه صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، تؤكد المملكة المغربية على تضامنها التام مع المملكة الاردنية الهاشمية”.

    وكانت السلطات الأردنية، قد اعتقلت أمس السبت، ما يقرب من 20 شخصًا وسعت إلى كبح حركة ولي العهد السابق للمملكة وسط ما وصفه مسؤولون بأنه “تهديد لاستقرار البلاد”.

    طُلب من الأمير حمزة بن حسين، الابن الأكبر للملك حسين الراحل وزوجته الرابعة المولودة في أمريكا الملكة نور، البقاء في قصره في عمان وسط تحقيق مستمر في مؤامرة مزعومة لإطاحة أخيه الأكبر غير الشقيق، الملك عبد الله الثاني، وفقًا لمسؤول استخباراتي رفيع المستوى في الشرق الأوسط اطلع على الأحداث، وفق ما أوردت واشنطن بوست.

    وجاءت هذه الخطوة في أعقاب اكتشاف ما وصفه مسؤولو القصر بأنه مؤامرة معقدة وبعيدة المدى تضم على الأقل أحد أفراد العائلة المالكة الأردنية وكذلك زعماء القبائل وأعضاء المؤسسة الأمنية في البلاد.

    وقال مسؤول المخابرات، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، “إنه من المتوقع حدوث اعتقالات إضافية، مشيرا إلى الحساسيات الأمنية المحيطة بعملية إنفاذ القانون الجارية”. وأكد مستشار أردني للقصر أن الاعتقالات تمت على خلفية “تهديد استقرار البلاد”.

    و شغل الأمير حمزة منصب ولي عهد الأردن لمدة أربع سنوات قبل أن يتم نقل اللقب إلى الابن الأكبر للعاهل الحالي حسين.

    وقال مسؤول المخابرات إن ضباط الجيش الأردني أبلغوا حمزة بالتحقيق الذين وصلوا إلى منزله برفقة حراس حيث كانت الاعتقالات جارية في أماكن أخرى.

    وخرج الأمير حمزة بن الحسين عبر فيديو بثته قنوات إخبارية، قال فيه: “لست مسؤولا عن أي فساد ولست طرفا في أي مؤامرة”.

    وأضاف الأمير حمزة، في مقطع فيديو نشره مساء السبت: ” زارني صباح اليوم قائد هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأردنية (اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي) حيث أبلغني بأنه لا يسمح لي بالخروج من منزلي أو الاتصال بأحد أو لقاء أحد، لأنه تم، في اللقاءات التي حضرتها أو المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي حول الزيارات التي قمت بها، تسجيل انتقادات إلى الحكومة أو الملك”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي