الحسن عبيابة: لهذه الأسباب توافق الدستوريون على بقاء ساجد على رأس الحزب

الحسن عبيابة: لهذه الأسباب توافق الدستوريون على بقاء ساجد على رأس الحزب

A- A+
  • شوف تيفي

    في أول خروج إعلامي له، كشف الوزير السابق الحسن عبيابة في حوار حصري مع أسبوعية “المشعل” الصادرة غدا الخميس، عن أسرار مثيرة ومستجدات جرت وتجري داخل حزب الاتحاد الدستوري.

  • وقال عبيابة إن ما يجري في الاتحاد الدستوري من خلافات ووجهات نظر هو عبارة عن خلاف حول عملية تدبير الحزب، وهيكلة مؤسساته واستمرارها في العمل، وهو مخاض إيجابي يقع في جميع الأحزاب السياسية، ويعبر بأن الحزب فيه حياة، وفيه تفاعل، وهذا مطلوب في الحياة السياسية، والتعبير عن الرأي حق مكفول بقوة الدستور بشرط اتباع المنهجية الديموقراطية.

    وكشف عبيابة أنه كان أول من طالب رسميا عن طريق عون قضائي تسويه الوضعية القانونية للحزب قبل خوض أي استحقاق حزبي، وكان ذلك في مارس 2020، حيث كانت لجنة إعداد المجلس الوطني قد تأخرت في عقد المجلس الوطني، ولما التحقت يقول عبيابة بهذه اللجنة كنا جميعا نبحث عن صيغة مقبولة ومتوافق عليها لعقد المجلس الوطني، ثم بعده المؤتمر الوطني السادس، لأن هذا كان هو مطلب الجميع حتى ندخل الانتخابات بقوة، وضخ دماء جديدة بدون إقصاء أي أحد، لكن بعد فترة من العمل وجدنا أنفسنا أمام صعوبات لوجيستيكية وقانونية وتنظيمية لعقد المجلس الوطني، وكنا نعمل جميعا على أن يكون عقد المجلس الوطني بتوافق الجميع، وبما أن التوافق كان مستبعدا في هذه المرحلة لأسباب سيأتي الوقت المناسب لذكرها، فإنه تم الاتفاق على تأخير الإستحقاقات الحزبية إلى ما بعد الانتخابات المقبلة.

    حوار مطول مع الحسن عبيابة يحمل مجموعة من الأسرار تجدونه في العدد الجديد من أسبوعية “المشعل” الصادرة غدا الخميس 1 أبريل 2021.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي