انتخابات 2021 : الأباء يورثون الأبناء والأقارب المناصب تفاعلا مع التغيير

انتخابات 2021 : الأباء يورثون الأبناء والأقارب المناصب تفاعلا مع التغيير

A- A+
  • تفاعلا مع النقاشات السابقة، حول ضرورة ضخ الأحزاب دماء جديدة، قبل العديد من شيوخ البرلمان والانتخابات، مغادرة السباق الانتخابي والتوقف عن الاستفادة من مناصبه، لكن بشرط وهو ثوريت تاريخهم الانتخابي ومناصبهم ودوائرهم لمن يختارونهم من الأبناء والأقارب والمعارف.

    معطيات حصلت عليها “شوف تيفي” تفيد بأن بعض الأحزاب السياسية، حاولت الضغط على بعض منتخبيها المعروفين منذ عقود، للتنازل عن السباق الانتخابي لفائدة وجوه جديدة تتوفر على مؤهلات علمية وأكاديمية تراعي الحد الأدنى في المنتخبين، خاصة الذين سيدخلون البرلمان.

  • ووفق المعطيات فقد قبلت بعض الوجوه المألوفة فكرة الأحزاب، نظرا للضغط الشعبي على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعهد قادة الأحزاب بضخ دماء جديدة، لكن الشيوخ فرضوا توريث دوائرهم وما يسمونه بإرثهم النضالي والسياسي، لأبنائهم وأقاربهم، أو الشخصيات التي يختارونها، وذلك بهدف التحكم من وراء الستار في إعادة للنسخ السابقة بشكل جديد.

    ومع اقتراب كل إستحقاق انتخابي، يعود نقاش توريث المناصب والدوائر، في مقابل مطالب ضخ دماء جديدة عبر إسقاط الوجوه المألوفة والمتهمة بالمشاركة في تدبير العديد من القرارت والمشاريع الفاشلة، لكن قادة الأحزاب يصرحون لقواعدهم بأنهم مجبرون على إبقاء بعض الوجوه المألوفة لقدرتها على تحمل مسؤولية الترشح والفوز بالمقعد البرلماني دون انتظار دعم الحزب وقادته.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الأزمة تدفع الجزائر نحو البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لأول مرة في تاريخها