محمد عبد النباوي : مسار مهني حافل لاستكمال مشاريع السلطة القضائية

محمد عبد النباوي : مسار مهني حافل لاستكمال مشاريع السلطة القضائية

A- A+
  • عين الملك محمد السادس محمد عبد النباوي رئيسا أول لمحكمة النقض، ما يمنحه صفة رئيس منتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، خلفا لمصطفى فارس الذي طالب بإعفائه من المنصب منذ مدة بسبب ظروفه الصحية.

    وإزداد محمد عبد النباوي، سنة 1954 بمدينة خريبكة، حيث حصل على الدكتوراه في القانون سنة 2015، وعلى دبلوم الدراسات العليا المعمقة في القانون سنة 1999، والإجازة في الحقوق سنة 1978، كما أنه حاصل على دبلوم متخصص في القضاء الإداري من المعهد الوطني للدراسات القضائية بفرنسا سنة 1993.

  • وعرف عبد النباوي بين المغاربة، كوكيل عام للملك لدى محكمة النقض، كما تولى ابتداء من مارس 2007، منصب مدير الشؤون الجنائية والعفو بوزارة العدل، ومدير إدارة السجون وإعادة الإدماج بالوزارة، ومنصب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء -أنفا بين أبريل 2000 ويناير 2004، كما شغل منصب وكيل الملك بالمحاكم الابتدائية بالعيون وبنسليمان والمحمدية في الفترة من 1984 إلى 1997.

    وشارك عبد النباوي، وهو أستاذ سابق بالمعهد العالي للقضاء وأستاذ زائر بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية، في العديد من المؤتمرات الدولية والأممية حول الوقاية من الجريمة، وحقوق الإنسان، فضلا عن مشاركته كخبير في وضع الاتفاقيات المتعلقة بالإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود. كما كان عضوا بلجنة صياغة قانون المسطرة الجنائية الجديد وبلجنة صياغة قانون مكافحة الإرهاب وبلجنة صياغة قانون الهجرة.

    وتم تعيين عبد النباوي المعروف وسط الجسم القضائي لعقود، خلفا لمصطفى فارس، هذا الأخير الذي أشرف على الانطلاقة الجديدة لعدة أوراش إصلاحية بالسلطة القضائية، حيث سيجد عبد النباوي أمامه العديد من الأوراش الإصلاحية لاستكمالها فيما يخص العدالة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    منظمة العمل الدولية تكشف أن إنتاجية الموظفين الجزائريين الأكثر ضعفا بإفريقيا