المنشقون عن ‘البجيدي’ يستقرون ‘بالميزان’ والمغادرون ‘للبام’يطلبون ود ‘الأحرار’

المنشقون عن ‘البجيدي’ يستقرون ‘بالميزان’ والمغادرون ‘للبام’يطلبون ود ‘الأحرار’

A- A+
  • استقر رأي المنشقين أخيرا عن حزب العدالة والتنمية، بالانخراط في حزب الاستقلال، استعدادا للمشاركة في الانتخابات المنتظرة السنة الجارية، كما يواصل المغادرون لحزب الأصالة والمعاصرة، الانضمام لحزب التجمع الوطني للأحرار.

    ولعل خير مثال على موسم الهجرة الجديد استعدادا للقيامة المنتظرة السنة الجارية والمتعلقة بالانتخابات الوطنية والمحلية، هو ما يجري بمدينة إنزكان أيت ملول معقل سعد الدين العثماني الأمين العام للمصباح، حيث التحق المغادرون مؤخرا من هياكل حزب “البيجيدي” بالإقليم، بشكل جماعي بحزب الاستقلال.

  • موسم الهجرة، لم يقتصر فقط على “البيجديين”، بل وصل كذلك معقل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، حيث خسر الأخير أحد رجال الأعمال بالإقليم، والذي توجه رفقة عدد كبير من رفاقه نحو حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو ما يعني فقدان “البام” لحظوظه بشكل كامل بالإقليم.

    آخر المعطيات التي توصلت بها “شوف تيفي”، تفيد بأن غالبية المغادرين لحزب البيجيدي وطنيا، يطلبون ود حزب الاستقلال، مضيفا بأن بعض المنتخبين في التنظيم السياسي الإسلامي، ينتظرون فقط، وصول الوقت المحدد لإعلان مفاجأة تطليق حزبهم الحالي العدالة والتنمية، وتأكيد الالتحاق بالاستقلال، وهو ما بدأ بمدينتي فاس ومراكش، لكن الخوف من قانون الترحال والتجريد من المناصب يؤجل الخطوات العملية.

    وحسب المعطيات ذاتها، سيكون حزبا الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية أكبر الخاسرين في الانتخابات المنتظرة، حيث لم يحصلوا على نفس المقاعد التي حصدوها سابقا، فيما ستكون المنافسة على الصدارة، منحصرة بين حزبي الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الهدهودي لاعب الرجاء يعتذر للجماهير:”كنطلبو السماحة بعد الإقصاء من العصبة”