بشرى سارة قريباً.. خبراء يطورون بخاخا يرش رذاذاً بالأنف يمنع كورونا من التسلل

بشرى سارة قريباً.. خبراء يطورون بخاخا يرش رذاذاً بالأنف يمنع كورونا من التسلل

A- A+
  • بدأ باحثون من “جامعة برمنغهام” البريطانية منذ شهر أبريل الماضي، في تطوير سائل للرش في الأنف، لصد فيروس كورونا ومنعه خلال يومين من الوصول إلى الجهاز التنفسي، ويمكن شراؤه من الصيدليات بأرخص الأسعار.

    وبخاخ الرذاذ الأنفي، مصنوع من مكونات تمت الموافقة عليها سابقا للاستخدام الطبي، أي أنه لا يحتاج لموافقة أخرى لطرحه للبيع، وفقا لما ذكرته قناة “العربية.نت” اليوم الاثنين، نقلا عن الدكتور “ريتشارد موكس” الباحث الرئيسي في الفريق العلمي لصحيفة “تلغراف” البريطانية، عدد أمس الأحد، الذي أكد أن السائل الذي تم تطويره كرذاذ للبخ والرش، سيساعد بالتخلي عن قيود التباعد الاجتماعي وإعادة الطلاب إلى المدارس، من دون قلق “ولأنه يباع من الرفوف في الصيدليات، فقد تحدثنا إلى الشركات التي لمنتجاتها وجود في الأسواق، حيث يمكنها توزيعه بشكل فعال” في إشارة منه إلى الدواء الذي لم يتم اختيار اسم له بعد.

  • وقال الدكتور موكس، إن هدف المطورين “هو إحداث تأثير بأسرع وقت ممكن، لذلك نرغب بأن نرى هذا (التأثير) يحدث بحلول الصيف المقبل”، وشرح أن الرذاذ يمنع العدوى لأنه يلتصق بالفيروس في الأنف ويغطيه، بحيث لا يمكنه الهرب، بل “يجعله غير نشط وغير ضار”.

    يقتل 99.99% من الفيروس

    ويعتقد الباحثون أن استخدام البخاخ 4 مرات في اليوم، كاف للحماية العامة، إضافة إلى أنه آمن بما يكفي لاستخدامه (السائل) كل 20 دقيقة إذا لزم الأمر، فيما لو كان المستخدم في بيئة عالية الخطورة مثلا، وهي نتائج توصل إليها مختبر للفيروسات في مستشفى St Peter’s Hospital الواقع في بلدة بمقاطعة Surrey في جنوب شرق إنجلترا، وسبق أن أعلن أنه يجري تجربة رذاذ يقتل 99.99% من الفيروس.

    أما تصميم بخاخ الرذاذ الأنفي، والمعروف باسم SaNOtize Nitric Oxide المتصدي للفيروس في الشعب الهوائية العلوية، بحيث يمنعه من اتخاذ الرئتين محضنا، فتقوم شركة SaNOtize Research and Development Corp بتطويره من مقرها في مدينة فانكوفر الكندية، وهو بخاخ بسيط وسهل نسبيا، يمكن أن يكون علاجا فعالا ضد الفيروس بشكل عام إجمالا.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الإطاحة بنقابة العدالة و التنمية من وزارة العلاقات مع البرلمان