بعد ترامب.. منظمة الصحة العالمية ترحب بعودة أمريكا إلى عضويتها

بعد ترامب.. منظمة الصحة العالمية ترحب بعودة أمريكا إلى عضويتها

A- A+
  • رحب المدیر العام لمنظمة الصحة العالمیة، تیدروس غیبریسوس، الیوم الخمیس، بقرار الولایات المتحدة بالعودة إلى عضویة المنظمة وآلیاتھا المختلفة.

    جاء ذلك في جلسة الیوم من أعمال اللجنة التنفیذیة للمنظمة والمتواصلة من 18 إلى 26 ینایر الجاري عبر تقنیات التواصل المرئي.

  • وكان مستشار الرئیس الأمریكي للشؤون الصحیة “أنتوني فاوتشي” قد أعلن أمام اللجنة التنفیذیة لمنظمة الصحة العالمیة أن بایدن وقع مجموعة من الأوامر الرئاسیة تتضمن إجراءات للتصدي لجائحة فیروس كورونا المستجد (كوفید-19) وعودة الولایات المتحدة إلى منظمة الصحة العالمیة واتفاق باریس للمناخ.

    وأشاد فاوتشي بـ”الدور القیادي” لمنظمة الصحة العالمیة في الاستجابة العامة لھذه الجائحة وكیف حشدت في تلك الظروف الصعبة “القدرات العلمیة والطبیة للخروج بلقاحات وعلاجات وأسالیب التشخیص عبر تعاون دولي على مختلف المستویات مع تقدیم توصیات للعدید من البلدان”.

    وبعد أن أكد تصمیم بلاده للحصول على معلومات عن أصل الفیروس، شدد فاوتشي على ضرورة أن یكون “التحقیق الدولي قویا وواضحا”، مشیرا إلى أن ھذا الفیروس قد تسبب في إصابة أكثر من 19 ملیون مواطن في الولایات المتحدة الأمریكیة.

    كما أعلن فاوتشي انضمام واشنطن إلى منظومة (كوفاكس) للتوزیع العادل للقاحات المضادة لفیروس كورونا وآلیة (آكت) لتسریع وصول الإمدادات الطبیة اللازمة للتعامل مع الجائحة مثل الاختبارات التشخیصیة وسبل الوقایة والحمایة، لاسیما للعاملین الطبیین في الدول النامیة والأقل دخلا في العالم.

    یذكر أن الرئیس الأمریكي السابق دونالد ترامب، كان قد أعلن وقف تمویل بلاده إلى منظمة الصحة العالمیة بدعوى أنھا تنحاز إلى الصین ولم تقم بدورھا جیدا في الاستجابة للجائحة.

    وتعتبر الولایات المتحدة المساھم الأكبر في میزانیة المنظمة المتعلقة بالتعامل مع ملفات الصحة العالمیة المختلفة، بما في ذلك التعامل مع الأمراض في الدول النامیة والأقل دخلا ودعم برامج المنظمة في محاربة سوء التغذیة وتعزیز الصحة الإنجابیة والنھوض بالصحة العامة في الكثیر من دول العالم.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مفاوضات منظمة التجارة العالمية:المغرب يتشبت بمعاملة خاصةوتفضيليةللبلدان النامية