لزرق : توجيه أمريكا لغوتيريس ومجلس الأمن له أثار قانونية وسياسية

لزرق : توجيه أمريكا لغوتيريس ومجلس الأمن له أثار قانونية وسياسية

A- A+
  • تستمر تداعيات التوجيه الذي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال سفيرتها، لدى الأمم المتحدة “كيلي كرافت”، إلى منظمة الأمم المتحدة في شخص أنطونيو غوتيريس وأعضاء مجلس الأمن الدولي، حيث سارعت ألمانيا إلى طلب عقد جلسة مغلقة لمجلس الامن الدولي، لمناقشة الخطوة التاريخية، وهي اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، وان الأقاليم الجنوبية جزء لايتجزأ من المملكة المغربية.

    وفي ذات السياق، أفاذ رشيد لزرق أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، بأن إعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، باعتباره تصرف قانوني، يكون “بالإرادة المنفردة إزاء وضع واقعي، يعطي المغرب دفعة في اتجاه طي الملف الذي عمر طويلا، ولأزيد من 45 سنة”.

  • وأوضح الباحث الأكاديمي في إتصال هاتفي مع “شوف تيفي” قائلا ” المعروف في القانون الدولي هو عدم وجود ما يلزم شخص من الأشخاص الإعتراف بالأشخاص الآخرين، أو بالأوضاع الواقعية القائمة و لهذا فإن فعل الإعتراف يكون بالإرادة المنفردة”، مضيفا بالقول “و مخاطبة المجتمع الهدف منه والغاية يتمثل في التمهيد لإسباغ المشروعية على الوضع الجديد من جانب المعترِف”.

    وإختتم الباحث الجامعي تعليقه على الخطوة التاريخية للإدارة الأمريكية قائلا ” بالتأكيد فالإعتراف هو عمل سياسي، لكونه يرتبط بالإرادة المطلقة للدولة المعترِفة، وهنا تسليم الولايات المتحدة، بسيادة المغرب علي صحراءه،و ما لذلك من أثار قانونية وسياسية”، مشيرا بالقول “، مما يجعل فعل الاعتراف له أثار قانونية وسياسية، وأن إقامة العلاقات الدولية مع المغرب، سيكون على هذا الأساس”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي