حرب بين الأحزاب لاستقطاب رموز التنظيمات الأمازيغية

حرب بين الأحزاب لاستقطاب رموز التنظيمات الأمازيغية

A- A+
  • مباشرة بعد إعلان حزب التجمع الوطني للأحرار، التحاق جبهة العمل الأمازيغي بصفوفه، أعلنت حالة استنفار قصوى بغالبية الأحزاب الممثلة في البرلمان، سعيا منها هي الأخرى إلى فتح الباب لاستقطاب رموز الحركة الأمازيغية والجمعيات والتنظيمات المدنية والثقافية التي يشتغلون فيها.

    وأعلنت العديد من الأحزاب، بأن أبوابها مفتوحة للجمعيات الأمازيغية التي تهدف إلى العمل السياسي، بعد وصول العمل الجمعوي والمدني لحدوده القصوى، حيث باشرت قيادات حزبية ربط اتصالات مع نشطاء مهتمين بالثقافة الأمازيغية، لاستقطابهم إلى العمل السياسي.

  • ووفق معطيات حصلت عليها “شوف تيفي” فقد أغضبت خطوة حزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة عزيز أخنوش قيادات الأحزاب الأخرى، خاصة العدالة والتتنمية والأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية، هذا الأخير الذي كان يقدم نفسه كمدافع عن القضية الأمازيغية والمحتضن الرسمي لنشطائها.

    ويرتقب حسب المعطيات ذاتها، إعلان بعض الأحزاب عن التحاقات وعن مبادرات جديدة تستهدف العاملين والمدافعين عن الثقافة الأمازيغية، حيث تحاول الأحزاب السياسية تقديم صورة إيجابية عنها، في ظل المستويات المخيفة عن فقدان الشعب لثقته في الفاعلين السياسيين، والأحزاب الحالية الممثلة في البرلمان والحكومة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي