عبد الحفيظ ولعلو.. مرتزقة البوليساريو باتت تغرد خارج السرب

عبد الحفيظ ولعلو.. مرتزقة البوليساريو باتت تغرد خارج السرب

A- A+
  • قال رئيس المعهد المغربي للعلاقات الدولية عبد الحفيظ ولعلو، في تصريح لـ”شوف تيفي”، إن “الكل تابع الأحداث التي وقعت في منطقة الكركرات، وما قامت به مرتزقة البوليساريو من أفعال إجرامية وقطع الطريق بالمعبر على الحافلات والشاحنات، بهدف التشويش على قرارات هيأة الأمم المتحدة، خاصة وأن هذه القرارات أصبحت كلها إيجابية للمغرب، بحيث لم تتحدث لا عن تنظيم الاستفتاء، ولا عن تقرير المصير، ماعدا الحل السياسي المتوافق عليه على أساس الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، كما اقترحه المغرب بصفة رسمية منذ شهر أبريل 2007. إذا أمام هذه القرارات التي لا تناسب الانفصاليين خرجوا للتلويح منذ الشهر الماضي بالحرب، أي الحل العسكري، كما لجؤوا منذ الشهر الماضي إلى نهج سياسة قطع الطريق على المارة ومنع المرور بين المغرب وموريتانيا، كما خرج إعلامهم بأخبار كاذبة يقولون فيها إنهم حرروا المناطق الصحراوية. لكنها أطروحة متجاوزة كما قال الملك في خطابه الأخير بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء. كما تبين للمنظم الدولي والأمم المتحدة أن هؤلاء المرتزقة أصبحت تغرد خارج السرب، ولم تعد تحترم قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية حول إيقاف إطلاق النار”.

    وأفاد المحلل السياسي قائلا:” كل من الأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن والمغرب يطالبون بإحصاء ساكنة تندوف، لكن البوليساريو وحليفتها الجزائر يتلكئان في الموضوع ويرفضون إعطاء إحصائيات حول الساكنة. في حين المغرب يلح على إحصائيات ساكنة تندوف للكشف عن هويات الساكنة هل كلهم مغاربة أم هناك أجناس أخرى تعتمد عليها البوليساريو مثل مالي والجزائر وموريتانية. وقد ثبت أن الجزائر وبوليساريو تسلح هؤلاء المرتزقة ضد المغرب”.

  • وأضاف ولعلو أن الكل يتمنى أن تكون نهاية 2020 نهاية للبوليساريو، وعلى هؤلاء أن يقتنعوا أن الحل الوحيد هو ما يقترحه المغرب وهو طي صفحة الاستفزازات والتعنت من طرف النظام الجزائري وكذلك من طرف البوليساريو، والعدول على الأفكار الانفصالية”. مؤكدا أن المغرب يمد دائما يده للمصالحة والسلم سواء مع الجزائر الشقيقة أو غيرهم، وفاتحا حضنه لإخواننا المحتجزين بمخيمات تندوف ذوي أصول صحراوية مغربية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بايدن يوقع قرارات رئاسية حاسمة يوم تنصيبه الأربعاء المقبل