من قلب الكركرات..الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين تجدد التشبث بالوحدة الترابية

من قلب الكركرات..الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين تجدد التشبث بالوحدة الترابية

A- A+
  • من قلب الكركرات.. الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين تجدد التشبث بالوحدة الترابية وتكشف انهيار عصابة البوليساريو

     

  • قام وفد يمثل الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين يوم أمس السبت 21 نونبر 2020 بزيارة ميدانية إلى المعبر الحدودي الكركرات في صحرائنا المغربية، وذلك من أجل تجديد تشبث الجمعية بوحدة المغرب الترابية، وتعبيرا عن الامتنان لقواتنا المسلحة الملكية الباسلة التي طردت – بعد طول ضبط للنفس وصبر على الاستفزازات- انفصاليي البوليساريو الذين أقفلوا المعبر الحدودي بين موريتانيا والمغرب، وأوقفوا حركته التجارية وحركة التنقل فيه لمدة ثلاثة أسابيع.

    وتقدم وفد الجمعية الوطنية رئيسها “ذ. عبد المنعم الديلمي” حيث وقف في عين المكان على عودة الحياة الطبيعية إلى المعبر، كما استقى شهادات حول ارتياح الكل في المغرب وموريتانيا للتدخل المغربي الحازم الذي أمر به الملك محمد السادس، والذي مكن من إعادة الحياة إلى طبيعتها الأصلية.

    وعاين الوفد الإعلامي الذي ناب عن كل أعضاء الجمعية الوطنية، وضم أيضا الزملاء ذ. بهية العمراني وذ .إبراهيم منصور وذ ادريس شحتان و ذ. المختار لغزيوي، المخلفات التي تركها الانفصاليون بالمعبر بعد هروبهم، وهي مخلفات تقول كل شيء عن الوضعية الراهنة والمستقبلية للبوليساريو التي تعرف أنها انتحرت في الكركرات.

    وتدخل زيارة الجمعية الوطنية في إطار ما أكد عليه هذا الإطار الجماهيري والإعلامي منذ نشأته بأن الصحافة لدى كل أعضائه تسير بالتوازي مع الدفاع عن القضايا الكبرى للمملكة بشكل واضح وشجاع ولا يقبل أي التباسات وفي مقدمة هاته القضايا قضية وحدتنا الترابية ومغربية الصحراء التي تعد ثابتا مقدسا لكل مغربية ومغربي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي