ماء العينين تذكر المغادرين لحزب العدالة والتنمية بـ”العشرة”

ماء العينين تذكر المغادرين لحزب العدالة والتنمية بـ”العشرة”

A- A+
  • أفادت آمنة ماء العينين، البرلمانية المثيرة للجدل، عن توصلها من العديد من الصحافيين بطلب التعليق على موضوع الاستقالات من الحزب أو مغادرته للالتحاق بحزب آخر، حيث أشارت إلى أنها “ناقشت موضوع الاستقالات من حزب العدالة والتنمية مع العديد من القيادات في الحزب والشبيبة”.

    وأضافت ماء العينين، في تدوينة على صفحتها بالفايسبوك أن “الالتحاق بالأحزاب السياسية أو مغادرتها هو حرية خالصة يجب أن تظل مكفولة بطريقة مبدئية للجميع مهما كان الموقع الذي يحتلونه، وهي حرية يكفلها الدستور والقانون، وأن الانتماء للأحزاب السياسية يقوم على الاقتناع، وحينما ينتفي هذا الاقتناع بطريقة مؤسسة بعيدا عن ردود الفعل النفسية أو المواقف من أشخاص بعينهم او مواقف بعينها، تصير المغادرة مطلوبة، لأن الاقتناع بالنسبة لي هو الماهية الأصلية للعمل السياسي، فبه تُبنى الرهانات وبه تتغذى إرادة الاستمرار”.

  • وحسب ماء العينين، فالإنتماء للأحزاب السياسية والنضال من داخلها، يخلق نوعا من “العشرة” يجب مراعاتها من الطرفين معا( الأحزاب وأعضاؤها المغادرون)، مهما كان الاختلاف أو العتاب، فلا شيء يبرر تجني من يغادرون على أحزابهم للإساءة إليها، ولا شيء يبرر أخلاقيا الهجوم على من يغادرون من طرف مناضلي الأحزاب أو الإساءة إليهم، والعنوان الكبير دائما هو (ولا تنسوا الفضل بينكم).

    وأضافت ماء العينين “بالنسبة لنا داخل حزب العدالة والتنمية، كثيرا ما احتفينا بمن ينتمون إلينا قادمين من حساسيات سياسية أخرى، بعد أن حدثت عندهم تحولات ومراجعات في الفكر والقناعة وهو حق إنساني وارد، ولذلك لا بأس أن نكرس بيننا بطريقة بيداغوجية هادئة تقبل مغادرة حزبنا الى أحزاب أخرى، مع الاقتناع أن ذلك لا يشكل أي اساءة لحزب العدالة والتنمية وأن ما يمكن أن يسيء إليه هو بعض ردود أفعالنا المنفعلة أو حتى اللاأخلاقية”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي