جمهورية زامبيا تدشن سفارتها بالمغرب

جمهورية زامبيا تدشن سفارتها بالمغرب

A- A+
  • تمّ، اليوم السبت، بالرباط، تدشين سفارة جمهورية زامبيا بالمغرب.

    وترأس حفل افتتاح هذه السفارة ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ونظيره الزامبي، جوزيف مالانجي.

  • وأكد رئيس الدبلوماسية الزامبي، خلال ندوة صحفية مشتركة مع بوريطة، عقب هذا الحفل، أن افتتاح بعثة دبلوماسية مع الإقامة، تروم “خلق قاعدة ملموسة لدعم علاقاتنا الثنائية”.

    وأشار وزير الشؤون الخارجية لجمهورية زامبيا، أيضا، إلى أن زيارته للمغرب تهدف إلى “تعزيز العلاقات المتميزة التي تربط بين البلدين”، مضيفا أن “مستوى هذه العلاقات قد تجسد من خلال تبادل الزيارات على جميع المستويات، ولكن أيضا عبر فتح تمثيلية دبلوماسية للمغرب بلوساكا”.

    وفي معرض حديثه عن مسار العلاقات الثنائية، حرص مالانجي على التأكيد على أن الروابط “الوثيقة” بين البلدين تم تطويرها بعد زيارة الدولة التي قام بها الملك محمد السادس إلى زامبيا في فبراير 2017، والتي تميزت بمباحثات “مثمرة”.

    وذكر أنه “خلال هذه الزيارة، تم التوقيع على 19 اتفاقا في مختلف مجالات التعاون، بما فيها المشاورات الدبلوماسية والاقتصاد والعلوم والتكنولوجيا والتربية والمعادن والمالية والسياحة”، منوها بـ”الدعم الثابت للمغرب للتنمية في زامبيا” من خلال تكوين الطلبة وتقديم منح دراسية.

    كما أشاد مالانجي بـ”مجالات التعاون العديدة التي يصعب تعدادها”، مجددا التأكيد على الانخراط المستمر لبلاده من أجل تطوير العلاقات الثنائية والتعاون مع المملكة، بما يعود بالنفع المتبادل على شعبي البلدين.

    من جهة أخرى، قال المسؤول الزامبي إن التمثيلية الدبلوماسية لبلاده بالرباط سيتم تعزيزها بتدشين، في 27 أكتوبر الجاري، بتمثيلية قنصلية بمدينة العيون.

    من جانبه، أكد بوريطة أن افتتاح سفارة جمهورية زامبيا بالرباط يأتي عقب افتتاح سفارة المغرب بلوساكا، مضيفا أن الأمر يتعلق بلحظة مهمة بالنسبة للعلاقات الثنائية، والتي شهدت تحولا جذريا لفائدة الدينامية الجديدة التي أعطتها زيارة الملك محمد السادس لزامبيا نفسا جديدا.

    كما أبرز “التعاون الدبلوماسي القوي بين البلدين”، مذكرا، في هذا الصدد، بأن زامبيا دعمت دائما موقف المغرب في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية، سواء على مستوى الاتحاد الإفريقي أو الأمم المتحدة.

    وتابع بوريطة أن “التضامن هو الخاصية الأساسية” للعلاقات بين البلدين، موضحا أن هذا التضامن تجسد من خلال إرسال، بتعليمات ملكية سامية، لمساعدات لجمهورية زامبيا، في إطار مواجهة (كوفيد-19)، مشيرا إلى أن زامبيا هي إحدى البلدان الـ 22 التي استفادت من العناية الملكية في هذه الظرفية الصعبة.

    وخلص بوريطة إلى القول “إن تدشين السفارة اليوم سيعزز علاقات التعاون، وسيخلق قنوات للاتصال في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والبشرية، وتبادل الخبرات بين البلدين”.

    يُذكر أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أجرى، في وقت سابق اليوم، محادثات مع نظيره الزامبي، جوزيف مالانجي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الوضع الوبائي المقلقل بالدار البيضاء يمنحها الأسبقية في اللقاح ضد كورونا