رغم الجائحة.. الأمطار تحيي الآمال لتخفيف الخسائر

رغم الجائحة.. الأمطار تحيي الآمال لتخفيف الخسائر

A- A+
  • عاد التفاؤل بسنة فلاحية جيدة، تنسي توالي ثلاث سنوات من الجفاف، وانتشار فيروس كورنا، مباشرة بعد تقارير الأرصاد الجوية عن ترقب تساقطات مطرية مهمة خلال الساعات القليلة المقبلة، خاصة والتدابير الاحترازية والإجراءات المتخذة من طرف القطاع الوصي على الفلاحة، عبر توفير البذور المختارة.

    وينتظر الفلاحون ومربو الماشية بفارغ الصبر نزول التساقطات المطرية، لتوسيع أنشطتهم، التي فرضت الجائحة وتوالي سنوات الجفاف تقليصها خوفا من الإفلاس، خاصة وأن حقينة العديد من السدود المخصصة للري الزراعي، جفت من المياه وأوقفت تزويد الفلاحين بالمياه، باستثناء الذين اقترب موعد جني محصولهم سواء من المزروعات او الأشجار المثمرة.

  • وتعول الحكومة بمختلف قطاعاتها الوزارية على تساقط كميات مهمة من الأمطار نهاية السنة الجارية وبداية السنة المقبلة، خوفا من التأثيرات المرتقبة على النشاط الفلاحي بمختلف قطاعاته، وكذا عجزها عن توفير المياه الصالحة للشرب، خاصة وأن العديد من المشاريع الكبرى المبرمجة من طرف الحكومة لتوفير المياه الصالحة للشرب، تأثرت بظروف جائحة كورونا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي