لويز غلوك تفوز بجائزة نوبل للآداب لسنة 2020

لويز غلوك تفوز بجائزة نوبل للآداب لسنة 2020

A- A+
  • تُوجت الشاعرة الأميركية لويز غلوك اليوم الخميس، بجائزة نوبل للآداب العريقة، في خطوة غير متوقعة تتوج أعمالها التي باشرتها عند نهاية الستينات، وتتمحور حول مواضيع الطفولة والحياة العائلية وتستوحي من الأساطير على وجه الخصوص.

    وقالت الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة بشأن حيثيات قرارها، إن غلوك كوفئت “على صوتها الشاعري المميز الذي يضفي بجماله المجرد طابعا عالميا على الوجود الفردي”.

  • وتشكل الطفولة والحياة العائلية والعلاقات الوثيقة بين الأهل والأشقاء والشقيقات موضوعا مركزيا في عملها. ويعتبر “افيرنو” (2006) ديوانها الرئيسي، وهو تفسير رؤيوي لنزول بيرسيفونا إلى الجحيم، وهي أسيرة “هاديس” إله الموت.

    وتعتبر غلوك رابع امرأة تفوز بجائزة نوبل للآداب في العقد الأخير، والسادسة عشرة فقط منذ بدء توزيع هذه المكافآت العريقة في 1901. وكانت البولندية أولغا توكارتشوك آخر الفائزات في 2018.

    ويسجل وجود كبير للنساء في موسم نوبل للعام 2020، مع فوز ثلاث نساء بجوائز علمية. وقد تعادل النساء أو يحطمن العدد القياسي للفائزات (خمس في 2009)، مع توزيع جائزتي السلام الجمعة والاقتصاد الاثنين المقبل.

    وغلوك ذات السابعة والسبعين سنة، هي أستاذة الأدب الإنجليزي في جامعة يال، “والتي تسعى إلى طابع عالمي، وفي سعيها هذا تستوحي من الأساطير (..)الحاضرة في غالبية أعمالها”، حسب ما أكدت الأكاديمية السويدية.

    وغلوك هي أيضا “شاعرة التغير الجذري والولادات الجديدة”، وتصف في قصيدتها “سنودروبس” عودة الحياة بعد الشتاء فيما غالبا ما يتسم عملها “بحس الفكاهة والظرافة اللاذعة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    باريس : مسيرة حاشدة للجزائريين للمطالبة بالدولة المدنية وسقوط العسكر