المجتمع المدني بالعيون الساقيةالحمراء يفضح الانتهاكات الجسيمةلعصابة البوليساريو

المجتمع المدني بالعيون الساقيةالحمراء يفضح الانتهاكات الجسيمةلعصابة البوليساريو

A- A+
  • بعث رؤساء 1028 منظمة غير حكومية من المجتمع المدني بجهتي العيون الساقية الحمراء، والداخلة واد الذهب، والفاعلة في مجالات حقوق الإنسان والتنمية في الصحراء المغربية، رسالة إلى رئيس مجلس الأمن التابع لمنظمة للأمم المتحدة، عبدو اباري، يؤكدون من خلالها توفر الجزائر و”البوليساريو” على سجل ثقيل من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ومشددين في الوقت ذاته على الطابع العادي لوضعية حقوق الإنسان بالصحراء المغربية.

    وأوضحت هذه المنظمات غير الحكومية في رسالتها لرئيس مجلس الأمن الدولي أن “لكل من الجزائر و”البوليساريو” سجلا ثقيلا من الممارسات المشبوهة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وكرامته”، مبرزين أن استعمالهما “اللاأخلاقي والبغيض لمعاناة إخواننا وأخواتنا المحتجزين في غيابات الظلم والإفلات من العقاب بتندوف، كمجرد أوراق للمراهنة السياسية، ينفي عنهما أية مصداقية”، وفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

  • وأكد الفاعلون الجمعويون أنه “بصفتنا منظمات صحراوية تعيش بكل حرية فوق ترابها وفي بلدها المغرب، فإننا نؤكد على الطابع العادي لوضعية حقوق الإنسان بالصحراء المغربية”، مبرزين أنه “لا شك أن هذه الوضعية تبقى قابلة للمزيد من التطوير والتحسين، ولكن الأكيد هو أننا نعمل في سياق واعد يتطور، كما أننا نتوفر على هامش كبير من الحرية ينظمه إطار وطني قانوني ومؤسساتي متطور وذي مصداقية”.

    وعبر رؤساء المنظمات غير الحكومية في هذه الرسالة عن “بالغ انشغالنا وإدانتنا الشديدة للأوضاع المزرية التي يعاني منها إخواننا وأخواتنا بمخيمات تندوف” (جنوب الجزائر)، حيث لا يزال “عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء محاصرين منذ أزيد من أربعة عقود في وضعية شاذة في مواقع زائغة عن أي نطاق قانوني حقيقي للحماية وتفتقد لأي شروط أو ضمانات تكفل لتلك الساكنة المكرهة على أمرها حفظ كرامتها وحقوقها، حيث زج بها في تلك الورطة من قبل “مجموعة مسلحة غير مسؤولة” ارتهنت لأهداف ومخططات تخدم بصفة حصرية مصالح دولة الجزائر “مهندسة وراعية هذه المأساة الإنسانية المشينة”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي