الاحتقان يعود لـ”البام”..المتحالفون ”الجدد” يتصارعون حول قوانين الانتخابات

الاحتقان يعود لـ”البام”..المتحالفون ”الجدد” يتصارعون حول قوانين الانتخابات

A- A+
  • انتهى شهر العسل والتحالف بشكل سريع بين قادة حزب الأصالة والمعاصرة الحاليين بزعامة عبد اللطيف وهبي، الأمين العام، حيث تحولت الإقامة الخاصة للأخير بالرباط يوم أمس السبت، إلى منصة لصراع لفظي مع كل من سمير كودار ومحمد الحموتي،، حول موضوع القاسم الانتخابي واختيار تموقع الحزب ضمن التحالفات التي بدأت تتضح معالمها مع الإصطفافات الجارية لحسم قوانين الانتخابات.

    مناسبة لقاء المتخاصمين داخل قيادة البام بمنزل عبد اللطيف وهبي هو اجتماع مصغر لأعضاء المكتب السياسي للحزب ومسؤوليه المركزيين، حيث انطلق اللقاء بتقديم الامين العام لتقرير إخباري مقتضب للحاضرين، يتعلق بنتائج اللقاءات التي جرت بين رئيس الحكومة وزعماء الاحزاب الثمانية الممثلة في البرلمان، حيث مباشرة بعد تقرير الامين العام إنطلق النقاش حول قضية القاسم الانتخابي والتي لم تنته الا بتدخلات وتوفقات لتجاوز النقاش.

  • ووفق مصدر مطلع، فاللقاء كان عاصفا، وشهد تلاسنات حادة، واختلافات شديدة حول القاسم الانتخابي وموقف الحزب منه، مشيرا إلى أن سمير كودار ومحمد الحموتي وآخرين رفضوا موقف أمينهم العام للحزب، مطالبينه بضرورة استكمال تعيين أعضاء المكتب السياسي الذين يحسم أمرهم أعضاء المجلس الوطني للحزب، وعدم الإبقاء فقط على التشكيلة الحالية المعينة في أغلبها من طرف عبد اللطيف وهبي.

    وأضاف المصدر ذاته أن فاطمة الزهراء المنصوري، فشلت في الوساطة وتقريب الرؤى بين الجانبين المتخاصمين، رغم الاحترام الذي يكنه لها جميع قادة الحزب بمختلف تياراتهم ومشاربهم، حيث تسود حالة الخوف وعدم اليقين بين زعماء الحزب من حركة تصحيحية جديدة، بدأت تتشكل من قبل الغاضبين من تدبير القيادة الحالية للمرحلة، خاصة وأن موقف الحزب، شهد مراجعات كثيرة.

    وبالموازاة مع الحرب الطاحنة الجديدة بين قادة البام حول قضية القاسم الإنتخابي وموقف الحزب منها، تعيش هياكل الحزب صراعات صامتة تسبق الاستحقاقات الانتخابية المنتظرة السنة المقبلة، حيث يرتقب أن يتوافق المتخاصمون داخل التنظيم، وايجاد حلول ترضي جميع الاطراف، نظرا ليقين الجميع باستحالة تحمل الحزب لصراع جديد قد ينهي تواجده على الساحة السياسية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي