الملك سلمان يعارض رغبة ولي العهد في التطبيع مع إسرائيل

الملك سلمان يعارض رغبة ولي العهد في التطبيع مع إسرائيل

A- A+
  • بدأ مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون يلمحون منذ توقيع اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين حيز التنفيذ، إلى أن دولا أخرى ستنضم إلى السلام مع إسرائيل، وكان الجميع يتساءل عما إن كانت المملكة السعودية ستلتحق بهذه الدول.

    وفي الوقت الذي أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه تحدث مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وفقا لما ذكرته وكالة “سبوتنيك” اليوم السبت، وأن المملكة ستقدم على خطوة التطبيع مع إسرائيل في “الوقت المناسب”، نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية ما قالت إنه اختلاف في وجهات النظر بين أفراد العائلة السعودية الحاكمة، حول إبرام اتفاق سلام مع إسرائيل.

  • وقالت الصحيفة نقلا عن ذات المصدر، إن “ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أراد أن يوقع اتفاق تطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين، إلا أن والده الملك سلمان عارض ذلك”.

    وأضافت الصحيفة أن “الملك سلمان بن عبد العزيز لطالما أيد لسنوات عديدة، مقاطعة إسرائيل والمطالبة بدولة فلسطينية مستقلة، إلا أن ابن سلمان يريد إقامة علاقات تجارية مع إسرائيل، وإنشاء جبهة موحدة ضد إيران، وتجاوز الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لأنه نزاع صعب”.

    كما لفتت إلى أن “العاهل السعودي صدم بشدة خلال إجازته، عند إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 13 غشت الماضي، عن توقيع إسرائيل والإمارات اتفاقا لـ”التطبيع الكامل” لعلاقاتهما، مؤكدة أن “سبب هذه الصدمة أن ولي العهد السعودي لم يبلغ والده مسبقا بالاتفاق بين تل أبيب وأبوظبي”.

    وذكرت الصحيفة، أن “ابن سلمان خشي أن يعارض والدُه الاتفاق، باعتباره لا يساهم في مطلب الفلسطينيين إقامة دولتهم، لدرجة أنه (لو علِم الملك) لما كان بالإمكان أن توقع الإمارات اتفاقاً مع إسرائيل بهذه السهولة”، مشيرة إلى أنه بعد إعلان اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، طلب العاهل السعودي من وزير خارجيته إعادة تأكيد التزام بلاده بإقامة دولة فلسطينية.

    كما ذكرت “وول ستريت جورنال” أنه خلال اجتماع بين صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، وولي العهد في السعودية، قال الأمير محمد بن سلمان إن والده “لن يقبل باتفاق تطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية”، إذ أكد ولي العهد أن أقصى ما يمكن أن تفعله المملكة في الوقت الحالي، بسبب اعتراض الملك السعودي، هو المساهمة في انضمام البحرين إلى اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

    ورغم التلميحات والترجيحات المختلفة، لا تزال السعودية متمسكة بموقفها الذي تصفه بـ”الثابت” تجاه الصراع، إذ تضع شرط حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية من أجل تطبيع العلاقات مع الجانب الإسرائيلي.

    وكان وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، قال، إن “ضم إسرائيل لأراض على نحو آحادي وبناء مستوطنات يدمر أي جهد للسلام”، مثمنا في الوقت ذاته أي جهد لتعليق هذه الإجراءات الأحادية. وقال إن “أي جهود تفضي للسلام في المنطقة وتعليق الضم يمكن أن ننظر إليها نظرة إيجابية”.

    وأكد أن “المملكة ملتزمة بخطة السلام العربية وهي الطريقة الوحيدة للوصول إلى حل للنزاع والتطبيع الإسرائيلي مع جميع الدول”.

    كما قال الأمير فيصل بن فرحان، عقب وصول أول رحلة تجارية من إسرائيل إلى الإمارات عبر الأجواء السعودية، إن موقف المملكة الراسخ نحو القضية الفلسطينية لن يتغير بالسماح للرحلات الجوية القادمة والمغادرة من الإمارات من كافة دول العالم بعبور أجواء المملكة، وذلك بعد عبور أول رحلة تجارية من إسرائيل إلى الإمارات بالأجواء السعودية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    نوبير:زوجة والدي مكنت شقيقتها من مقرنقابي ببني ملال ولم نسع للحصول على امتيازات