الطلبة المغاربة الذين يدرسون بالصين يطالبون الحكومة بإيجاد حل لهم للعودة

الطلبة المغاربة الذين يدرسون بالصين يطالبون الحكومة بإيجاد حل لهم للعودة

A- A+
  • بعد عودتهم إلى المغرب بسبب تفشي وباء كورونا بشكل مخيف شهر يناير الماضي في الصين، يوجد الطلبة المغاربة في مأزق حقيقي بسبب إغلاق الحدود الجوية، في وقت من المفترض أن يبدأ هؤلاء سنتهم الدراسية الجديدة في مدارسهم بالصين شهر شتنبر المقبل.
    وفي هذا الإطار، طالبت الطالبة هديل كوداني، إحدى الطالبات اللواتي يدرسن في الصين في تصريح لـ “شوف تيفي”، المؤسسات الحكومية بالتدخل العاجل من أجل إيجاد حل لعودتهم للصين من أجل متابعة دراستهم، مشيرة أنهم راسلوا الجهات الوصية الصينية في المغرب من أجل التأشيرات.
    وأضافت هديل أنهم عانوا كثيرا في التعليم عن بعد خلال السنة الجارية، خصوصا أن فرق التوقيت كان مشكلا كبيرا، كما أن الدروس كانت عبر تطبيقات صينية تحتاج لصبيب أنترنيت عال جدا.

    وأضافت هديل أن المدارس طالبت الطلبة بدفع رسوم التسجيل للسنة الدراسية الجديدة، في وقت مازال المشهد يحمل ضبابية كبيرة جدا، مؤكدة أن ثمن التسجيل بقي كما هو دون تغيير، سواء التحقوا بأقسامهم أو بقوا يتابعون دراستهم عن بعد.
    وتنتمي هديل للفريق الطلابي الذي دخل المغرب شهر يناير الماضي، قبل أن تغلق الحدود الدولية، حيث ينتظر هذا الفريق الطلابي تدخل المؤسسات الحكومية المغربية من أجل تسريع الحصول على تأشيراتهم وإيجاد حل لسفرهم للصين لمتابعة دراستهم شهر شتنبر المقبل، خصوصا أن تذاكر الطيران الخاصة بالعودة تم تأجيلها من طرف شركة الطيران المعنية، قبل أن يتم إلغاؤها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تكثلات حزبية وقبلية ترافق السباق حول إدارة قناة العيون