الشيخ الفيزازي يفسر دلالات آيتي القرآن اللتين ختم بهما الملك خطاب العرش

الشيخ الفيزازي يفسر دلالات آيتي القرآن اللتين ختم بهما الملك خطاب العرش

A- A+
  • أوضح الشيخ محمد الفيزازي في تصريح لـ” شوف تيفي”، أن الملك أنهى خطابه المعبر عن دقة وصعوبة المرحلة الصحية والاقتصادية التي تمر منها بلادنا بسبب جائحة “كورونا”، بآيتين قرآنيتين في واقع الأمر، مؤكدا أن الآية الأولى: “لا يكلف الله نفسا إلا ما أتاها” تعني أن الله لا يكلف عبدا من عباده أن ينفق أكثر مما رزقه الخالق من مال أو متاع أو طاقة على فعل المعروف، أي “لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله”، فيما الآية الثانية: “سيجعل الله بعد العسر يسرا” تعني أن الله يعد عباده باليسر بعد معاناة العسر، حيث أوضح الفيزازي أن الملك استحضر في استدلاله لمضمون هذه الآية الكريمة، عسر الجائحة الوبائية الذي تجلى في الأضرار الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي ترتبت عن هذا الوباء، وأراد أن يزرع الأمل في روح الفاعلين الاقتصاديين والأسر والمغاربة عموما، وذلك من خلال الاستدلال بمغزى هذه الآية الربانية التي يعد فيها الله عباده باليسر بعد العسر.

    وأبرز الشيخ الفيزازي في تصريحه لـ “شوف تيفي”، أن خطاب العرش الذي ألقاه الملك مساء هذا اليوم، هو خطاب اقتصادي بامتياز، كما أنه يحمل اعترافا وامتنانا بما قامت به المؤسسات الصحية والأمنية والعسكرية ومختلف المتدخلين في ضمان تموين السوق الداخلي باحتياجاته الأساسية من الغذاء ومواد الاستهلاك بشكل عام.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    متاعب صحية تنهي مسار الرميد الوزير في حكومتي “البيجدي” واستقالته تثير زوبعة..