تراجع مجلة ”ذي لانست” البريطانية عن دارسة تنتقد عقار الكلوروكين

تراجع مجلة ”ذي لانست” البريطانية عن دارسة تنتقد عقار الكلوروكين

A- A+
  • حذرت المجلة العلمية البريطانية “ذي لانست” في مقال لها نشرته بتاريخ 22 ماي، من مخاطر عقار الكلوروكين على مرضى فيروس كورونا حيث اعتمدت منظمة الصحة العالمية وفرنسا على هذه الدراسة لتقوم بتعليق تجارب عقار الملاريا على مرضى فيروس كورونا .

    وأوضحت إذاعة “مونتي كارلو” الفرنسية، اليوم الأربعاء، أنه إذا تأكد رسميًا عدم علمية هذه الدراسة وسحبها من المجلة، فهذا سيكون بمثابة فضيحة أو “لانست غايت” بالنسبة للمنظمة الدولية والحكومات الأوروبية .

  • وأضاف ذات المصدر أن المجلة البريطانية العلمية “ذي لانست” أصدرت تحذيرا بشأن دراسة نشرت على صفحاتها في شهر ماي كتبها منديب ميهرا، المدير الطبي لمركز القلب والأوعية الدموية في مستشفى بريغهام مع عدد من المختصين، قالوا في المقال، إن مرضى كوفيد -19، الذين تم حقنهم بعقار الملاريا، الكلوروكين أو الهيدوركسي كلوروكين، هم أكثر عرضة لخطر الموت وأن العقار يؤثر على عمل ضربات القلب .

    المجلة ذكرت في بيان، وفقا للمصدر ذاته، تشير فيه إلى أن “عدة أسئلة علمية شككت في الأرقام التي وردت في مقال منديب ميهرا وزملائه ، وبالرغم من أن مراجعة مستقلة هي قيد تقديم تقرير حول هذه المعلومات، فإن المجلة تكشف عن قلقها وتنبه قراءها أن هناك تحفظات علمية جدية بشأن هذه الدراسة وسيتم كشفها عندما تتوفر المعلومات.”

    وأشارالبيان، إلى أن هذا التراجع الذي أعلنته المجلة العلمية سيزيد من أنصار وشهرة المروجين لعقار الكلوروكين أمثال البروفيسور الفرنسي ديديه راوول وإذا تأكد سحب المقال والاعتذار عن الدراسة، فإن هذا قد يورط منظمة الصحة العالمية ودول أخرى ويكون بمثابة فضيحة، حيث دفع هذا المقال بمنظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة إلى تعليق دراستها الكبيرة للأدوية المضادة للملاريا لعلاج كوفيد-19، بسبب مخاوف من تسببها في زيادة معدلات الوفاة، كما قامت العديد من الحكومات الأوروبية ومنها الحكومة الفرنسية إلى حظر استخدام عقار الملاريا والذي على العكس يروج له الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .

    دراسة ” ذي لانست ” تم انتقادها من البروفيسور راوول وشكك العديد من العلماء في الدراسة واستغربوا إسراع المنظمات والحكومات التوقف عن وصف الكلوروكين دون أن يكون بحوزتهم دليل علمي مؤكد.

    هذا التشكيك في دراسة مجلة “ذي لانست” قد يؤثر على سمعة المجلة البريطانية وسيساهم في تعزيز صفوف منتقديها، القائلين إن معظم الدراسات المنشورة في المجلة هي غير جدية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مجلس المنافسة: إرساء دعائم منظومة مندمجة للمعلومات في مخطط عمل 2020