رسالة إلى منتدى البيجيدي للكرامة

رسالة إلى منتدى البيجيدي للكرامة

A- A+
  • أبو وائل الريفي

    نشر منتدى البيجيدي للكرامة بيانا لمكتبه التنفيذي تضامنا مع سليمان وهذا حق لا يناقشه أحد، لكن بيان المكتب التنفيذي أصر على إعادة نشر الكذب حول “شوف تيڤي”.

  • لقد سبق لنا أن تحدينا أهل سليمان الذين يروجون كذبا أن “شوف تيڤي” نشرت أن سليمان سيتم اعتقاله يوم العيد أن يأتونا بدليلهم، ف”شوف تيڤي” ليست إلا منبرا إعلاميا وموادها منشورة بكاملها في النث.

    “شوف تيڤي” كانت وعدت المغاربة أن تنشر تسجيلا بالصوت والصورة لسليمان الحقوقي يوم العيد وعلى الساعة الحادية عشرة، لكن بعد اعتقاله نشر أبو وائل مقالا يؤجل فيه النشر إلى حين والمقالات لا زالت موجودة، ثانيا سليمان اعتقل قبل العيد بثلاثة أيام، ف”شوف تيڤي” ليست محكمة حتى تدقق المفردات.. فالحراسة النظرية والإيقاف والاعتقال كلها صُحُفِياً تعني معنى واحد هو الاعتقال، لأن فيه حرمانا من الحرية ولهذا قررت اليوم أن أحكي لكم قصتي مع سليمان وأهل سليمان من البيجيدي.

    أبو وائل ليست له علاقة مباشرة مع سليمان ولم يسبق له أن التقاه بشكل مباشر وفي عز حراك الريف.. نشر سليمان في صفحته صورة لأبو وائل يوم اعتقاله في ماي 2010 مشفوعة بتعليق أن أبو وائل اعتُقل لأنه “وَكَّالْ رَمْضَانْ” وهو الذي يدعي أنه يدافع عن الحريات الفردية وكانت بداية حملة ضد أبو وائل وَكَّالْ رَمْضَانْ.. أيامها كان أبو وائل قد عاد من العمرة ونشر صورته بلباس الإحرام كرد غير مباشر على كذب الريسوني الذي يدعي الانتماء إلى ثقافة تعتبر الصيام من عدمه حرية شخصية.. نسينا الموضوع رغم توالي التعليقات المستفزة حول المنتوج الإعلامي ل”شوف تيڤي” واعتبر أبو وائل ذلك رأيا في منتوج إعلامي لا يمكن أن يحقق إجماعا حول منتوجه، يعتبرون منتوج “شوف تيڤي” تافها ويرابضون فيها.. من يعتبر “شوف تيڤي” تافهة لماذا يتابعها ف”شوف تيڤي” ليست تلفزة عمومية تمول من دافعي الضرائب هي قناة حرة…

    مرت الأيام و كتبت “شوف تيڤي” مقالا حول استجواب بوبكر الجامعي الذي نشرته الصحفية سعيدة الكامل في “أخبار اليوم”. قلنا فيه أن كلام بوبكر حول م. هشام لم يكن كاملا ونشر بوبكر تدوينة يقول العكس اعتبرنا في شوف الملف أقفل .

    سعيدة الكامل من جانبها نشرت على صفحتها تعليقا على “تكذيب بوبكر لأبو وائل” و هذا حقها، لكن سليمان علق على ذلك بالقول “برافو سعيدة….برافو بوبكر القافلة تمشي و شحيتينة(الزميل شحيتينة(، يلعق أحدية من أدخلوه السجن و طوعوه و يقتات على أخبارهم الكاذبة و سماحهم له باقتراف جرائم شوف تشوف واش tv.

    و عندما سأله أحدهم في نفس الصفحة من يكون أبو وائل و هل هو صحفي أصلا، أجابه سليمان هو “العميل شحتان” و بعد نشر شوف تيفي لتدوينة آدم يوم 17 أبريل نشر على صفحته ينعث أبو وائل و صحفي آخر “بالزووووملا” و يقول كلاما انتحاريا، بعدها أخذ أبو وائل على عاتقه الرد على سليمان وسماه سليمينة لأن من كان بيته أهون من بيت العنكبوث و ورق النيبرو عليه أن يصون لسانه و قلمه الجاف أولا، لقد كان بيننا صديق مشترك نبهه إلى بعض جرائمه في حق أبو وائل لكن بعد فوات الأوان.

    بعد تدوينه آدم اختار سليمان “يَطَلَّعْ البَارَّة” لأنه يعرف حقيقة أفعاله وتبعاتها، اختار سياسة الهجوم و الهروب إلى الأمام لإعطاء بعد نضالي لمتابعته من أجل “اغتصاب رجل” فكتب عن الأمن والنيابة العامة وإدارة السجون وَوَوَوَ حتى يفهم الناس أنه معتقل على قلمه الجاف وليس على قلمه السائل.

    “شوف تيفي” في البداية نشرت تدوينة آدم وقالت الرأي العام ينتظر توضيحات أبو هاشم لأن أبو وائل يؤمن بالحريات الفردية، لكن ليس إلى الحدود التي يدافع فيها عن مجتمع الميم يعتبر الأمر فعلا حرية شخصية وانتهى الكلام.

    إبان تراشق أبو وائل وأبو هاشم نشر أبو وائل مقالات قصيرة عن ميولات سليمان الجنسية وهي أمور معروفة في الوسط الصحفي وأكيد معروفة منذ زمان عند المخزن من أيام مدينة القصر الكبير، هَادَا كْشِي بِينَاتْهُمْ بين المخزن وسليمان.

    سليمان وأهله من البيجيدي لا يكنون الود لأبو وائل باستثناء بعض العلاقات الشخصية مع بعض الرموز.. البيجيدي كبيجيدي كان كارها ل”شوف تيفي”..لكن للحقيقة وللتاريخ أبو وائل لن ينسى أن آخر مرافعة للأستاذ الرميد في محاكم المملكة قبل أن يصبح وزيرا للعدل والحريات كانت في ملف ابو وائل يوم جرته وزارة الداخلية إلى المحكمة بعد ثلاثة أيام من الإستنطاق عند البوليس، يوم نشر أبو وائل تصريحات أمناء أحزاب الكتلة (شباط ، لشگر، بن عبدالله) حول تواطؤ بعض الولاة مع البام في الإنتخابات.

    ابو وائل مسلم وليس إسلامي، يعتبر نفسه أقرب فكريا إلى أحزاب الحركة الوطنية وبالأساس أحزاب الكثلة الديمقراطية لكن بعد وصول البيجيدي للسلطة عانت “شوف تيڤي” من الحصار لمدة 9 سنوات.. منذ مشاورات تشكيل الحكومة اختارت قيادة البيجيدي أن تخص بها منبر بوعشرين ومنبرين آخرين وهذا حقها لكن أن يطلب بن كيران من سليمان وصحفي آخر آختيار المنابر لحضور خرجة بن كيران يوم 28 نوفمبر 2016 ويتم إقصاء “شوف تيڤي”، المنبر رقم واحد في المشهد الإعلامي، هو حق لبن كيران شُغْلُو هَذَاكْ، ولكن بالنسبة لسليمان هو قرار عدائي لعب فيه دور الديكتاتور الذي يمحو منافسيه بجرة قلم وهكذا كان القرار قرار أن اخترت الإصطفاف إلى جانب المخزن لأنه أكثر ديموقراطية، بخلفية إنتماء فكري لأحزاب الحركة الوطنية وأعلنتها على الملأ، أما أهل البيجيدي فاختاروا “منابر الحزب المدللة” التي دعمها الخلفي في ظروف مشبوهة والآن “كُل وَاحْد ينَشْ عْلَى كْبالْتُو”.

    ومن بين “المعارف” من البيجيدي كان هناك عبد الصمد الإدريسي، رئيس منتدى البيجيدي للكرامة، تواصلنا مرات قليلة وانقطع الاتصال منذ مدة كان على عبد الصمد الإدريسي على الأقل قبل اتهام “شوف تيڤي” و نشر الكذب في حقها و هو الحقوقي، أن يتبين و يتصل بأبو وائل، فخطه مفتوح و لم يرفض يوما الرد على مكالماته خصوصا إذا كان بيان منتدى البيجيدي للكرامة نشره موقع الحزب الرسمي.

    هذه قصتي مع سليمان و البيجيدي التي لم أنشرها بتفاصيلها لأنني قررت أن استمر في البوح..ألم يكن سليمان “مستشارا” لبن كيران يمرر عبره رسائله إلى الدولة على هامش جلسات نميمة رئيس حكومة سابق مْعَا “الدْرَارِي” لسماع أخبار “دَارْ لمَخْزَن” و “الدولة العميقة” التي كان يستقيها سليمان من وسطاء مولاه هشام و ما يقوله “نَاسْ لْدَاخْل” عن “مُولْ لَمْظَلْ”، جلسات نميمة رجل كان يوما له امتياز صفة “رجل دولة”.

    وإلى بوح قادم يا مُسَامِرِي أَهْلَ “أَهْلِ الكَهْف” لخدمة الحقيقة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    إدانة صحافي جزائري بـ 15 شهرا حبسا من أجل منشورات على فيسبوك